“خارجية فلسطين” تدين جرائم توسيع الاستيطان

والاحتلال يعتقل 11 فلسطينيا

هلا أخبار – دانت وزارة الخارجية الفلسطينية، جرائم توسيع الاستيطان في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، وقرار الاستيلاء على مئات الدونمات، والمصادقة على بناء مئات الوحدات الاستيطانية الجديدة في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

وقالت الوزارة في بيان اليوم الأربعاء، إن القرار العسكري الإسرائيلي بالسماح للفلسطينيين بإخراج حصر الإرث من المحاكم الشرعية الإسرائيلية هدفه تسهيل عملية تسريب وسرقة أراضي المواطنين الفلسطينيين في إطار عمليات تكريس ضم القدس وتهويدها وفصلها تماماً عن محيطها الفلسطيني خاصة من جهة بيت لحم، وتقطيع أوصال المناطق والأحياء المقدسية وتحويلها إلى شظايا متناثرة تغرق في محيط استيطاني ضخم مرتبط بالعمق الإسرائيلي.

ميدانيا، هدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، منزلا في مدينة اللد داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، بذريعة البناء غير المرخص من قبل سلطات الاحتلال.

وشهدت بلدات فلسطينية عدة تصعيد عمليات هدم المنازل والمحال التجارية والورشات الصناعية بذريعة عدم الترخيص، كما حصل في الطيبة وعين ماهل ويافا وشفا عمرو وقلنسوة وكفر ياسيف وعرعرة وأم الفحم واللد ويافا وسخنين وحرفيش وبلدات عربية بالنقب وغيرها.

كما اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم، 11 فلسطينيا من مناطق مختلفة في الضفة الغربية المحتلة.

وقال نادي الأسير الفلسطيني إن قوات الاحتلال اقتحمت وسط إطلاق كثيف للنيران مناطق متفرقة في مدن البيرة ورام الله وبيت لحم والخليل ونابلس وجنين، واعتقلت المواطنين بزعم أنهم مطلوبون.

وفي مدينة أريحا، هدمت قوات الاحتلال أيضا منزلا في منطقة “سما أريحا” خلف مجمع المؤسسات الحكومية بالمدينة، بذريعة عدم الترخيص.

وبحسب بلدية أريحا، اقتلعت جرافات الاحتلال عددا من الأشجار خلال اقتحامها محيط المكان.

كما جرفت قوات الاحتلال، اليوم، مساحات من الأراضي في بلدة العيسوية، شرقي مدينة القدس المحتلة.

وبينت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في العيسوية أن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة وجرفت مساحات من الأراضي الواقعة جنوب شرق البلدة، والمملوكة لعدد من العائلات في البلدة.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق