أول انخفاض في إيرادات “ميتا” الشركة الأم لفيسبوك كشركة عامة

هلا أخبار – أعلنت شركة “ميتا”، الشركة الأم لـ”فيسبوك”، عن إيرادات قدرها 28.8 مليار دولار للأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو، بانخفاض بنسبة 1٪ عن ربع العام السابق وأول انخفاض في الإيرادات على أساس سنوي منذ طرحها للاكتتاب العام في عام 2012.

انخفضت أرباح الشركة بشكل أكثر حدة. وتراجع صافي الدخل خلال هذا الربع بنسبة 36٪ على أساس سنوي إلى ما يقرب من 6.7 مليار دولار، على عكس العام السابق عندما تضاعفت أرباحها. أبلغت “ميتا” عن انخفاض بنسبة 14٪ على أساس سنوي في متوسط سعر الإعلان، وهي علامة مقلقة مع ضعف الطلب على الإعلانات عبر الإنترنت بسبب الانكماش الاقتصادي الأخير.

كما انخفض عدد المستخدمين النشطين شهريًا على تطبيق فيسبوك بشكل طفيف عن الربع الأول من عام 2022، من 2.936 إلى 2.934 مليار.

وقال مارك زوكربيرغ الرئيس التنفيذي لشركة “ميتا”، في مؤتمر عبر الهاتف مع المحللين، يوم الأربعاء، إن التراجع كان متوقعًا وعزا ذلك “إلى حجب الإنترنت المتعلق بالحرب في أوكرانيا”. وأضاف أن عدد الأشخاص الذين يستخدمون فيسبوك يوميًا في تزايد مستمر”.

تأتي نتائج ميتا بعد أسابيع من التقارير التي تفيد بأن الشركة ستعود إلى عملية مراجعة أداء أكثر صرامة، وتتطلع إلى زيادة إنتاجية الموظفين لأنها تسعى إلى تجاوز فترة تباطؤ النمو والمنافسة الشديدة من المنافسين الجدد مثل “تيك توك”. وتتزامن تلك التحديات مع ضغوط أكبر على صعيد الاقتصاد الكلي، بما في ذلك ارتفاع معدلات التضخم ومخاوف الركود.

وقال زوكربيرغ، في وقت سابق من الشهر الجاري، إن الشركة ستخفض خططها لتوظيف مهندسين بنسبة 30٪ على الأقل هذا العام، وإن الشركة أخبرت الموظفين أن “هذا قد يكون أحد أسوأ فترات الركود التي شهدناها في التاريخ الحديث”، وفقًا لتقرير لرويترز.

ومع ذلك، من المتوقع أن يستمر انخفاض مبيعات الشركة في الربع القادم. وقالت ميتا إنها تتوقع أن تتراوح إيرادات الربع الحالي بين 26 و28.5 مليار دولار. مع ذلك، قد يمثل هذا انخفاضًا بنسبة 1.76٪ عن العام السابق.

انخفضت أسهم ميتا بنسبة 5٪ في تعاملات ما بعد الإغلاق يوم الأربعاء بعد تقرير الأرباح قبل أن تنتعش إلى حد ما.

قبل ساعات من ظهور تقرير الأرباح، تحركت لجنة التجارة الفيدرالية لمنع ميتا من الاستحواذ على شركة VR، زاعمة أن عملاق التكنولوجيا يحاول بشكل غير قانوني تنمية “إمبراطورية الواقع الافتراضي”. في حين وصفت ميتا الأمر القضائي بأنه “خطأ في الحقائق والقانون”، فإنه يسلط الضوء على العقبات التنظيمية المحتملة التي تواجهها الشركة في تنمية أعمالها في الواقع الافتراضي.

إن المخاطر كبيرة بالنسبة للشركة بهذا القسم المعين. راهنت ميتا على مستقبلها على نسخة افتراضية إلى حد كبير من الإنترنت تسمى “metaverse” والتي تعتمد على تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز. وهذا التحول مكلف: قالت الشركة بأنها خسرت 2.8 مليار دولار خلال الربع من شركة Reality Labs التابعة لها.

قال كبير المحللين في موقع Investing.com جيسي كوهين: “ستواجه شركة وسائل التواصل الاجتماعي العديد من التحديات في الأشهر المقبلة، بشكل أساسي تباطؤ في نمو الإيرادات بسبب انخفاض الإنفاق الإعلاني، فضلاً عن الافتقار إلى الابتكار وإدخال ميزات جديدة سهلة الاستخدام”. (سي إن إن)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق