“فلسطين النيابية” تبحث أهم مطالب واحتياجات مخيم مأدبا

هلا أخبار – بحثت لجنة فلسطين النيابية، خلال اجتماع عقدته اليوم الأربعاء، برئاسة النائب محمد الظهراوي، أهم مطالب واحتياجات مخيم مأدبا.

وأكد الظهراوي، بحضور مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية المهندس رفيق خرفان، ونائب مدير شؤون وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) كونال دار، ورئيس لجنة تحسين المخيم بلال أبو تينه، دعم الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني الثابت والراسخ للقضية الفلسطينية، قائلاً إن جلالته يوجه دائما لتسهيل الصعوبات امام الفلسطينيين والعمل على خدمتهم وتحسين اوضاعهم.

وأضاف أن “فلسطين النيابية” ان اللجنة ستعقد اجتماعاً يضم جميع رؤساء لجان المخيمات الثلاثة عشر في المملكة، بهدف الاطلاع على مطالبهم والتحديات التي تواجه عملهم، ليتم عرضها فيما بعد على الحكومة والعمل على حلها.

بدوره، أكد النائب فايز بصبوص مكارم جلالة الملك في جميع المخيمات، مطالبا الدول المانحة بضرورة تقديم الدعم المستدام لوكالة (الاونروا) لتبقى تقدم الدعم للشعب الفلسطيني ما دام الاحتلال الإسرائيلي موجود على أراضيها.

من جانبهم، قال النواب: ناجح العدوان ومحمد الشطناوي ونصار الحيصة وروعة الغرابلي ومحمد أبو صعيليك أن الأردن بقيادة جلالة الملك، هو الحصن الحصين للدفاع عن القضية الفلسطينية في جميع المحافل الدولية.

وأضافوا أنهم معنيون بخدمة أبناء المخيمات والاستماع الى مطالبهم وتحسين وتطوير مستوى الخدمات المقدمة لهم، مؤكدين حرصهم على حل ومتابعة جميع المشاكل التي يواجهونها عل جميع الأصعدة.

وأشاروا إلى قرب انتهاء مدينة الدليلية الصناعية في مادبا، ما يتيح فرص عمل لأبناء المحافظة.

من ناحيته، قال خرفان ان “فلسطين النيابية” لها دورها السياسي بحمل القضية الفلسطينية الى جميع مجالس العالم النيابية، مشيرا إلى مكارم جلالة الملك التي غطت جميع احتياجات المخيمات من جميع النواحي.

بدوره، قال كونال أن (الاونروا) تطلب وتحشد المانحين لاستقرار الدعم للمخيمات مما يلبي جميع الاحتياجات للمخيمات.

إلى ذلك، عرض رئيس وأعضاء لجنة تحسين مخيم مادبا المطالب والتحديات التي تواجه أبناء المخيم، معربين عن تقديرهم للمكارم الهاشمية التي تقدم لأبناء المخيمات والجهود التي تقوم بها لجنة فلسطين النيابية ودائرة الشؤون الفلسطينية لخدمة اللاجئين الفلسطينيين وتحسين أوضاعهم.

وأشاروا إلى أن القطاع الصحي في مخيم مادبا يعاني من نقص في الكوادر الطبية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق