الفايز: النقابات المهنية بيوت خبرة في مواجهة التحديات

هلا أخبار – أكد رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز، أهمية دور النقابات المهنية بصفتها بيوت خبرة في مواجهة التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يتعرض لها الوطن، داعيًا النقابات إلى العمل بتشاركية مع مختلف المؤسسات الوطنية لتجاوز هذه التحديات.

وقال الفايز خلال لقائه اليوم الأربعاء بمكتبه في دار مجلس الأعيان، نقيب المحامين يحيى أبو عبود، وأعضاء مجلس النقابة، إن النقابات المهنية وعبر تاريخها الطويل، كان لها إسهامات كبيرة في نهضة الدولة الأردنية، وهي مطالبة اليوم في البناء على هذا الدور الوطني، والمساهمة مع مختلف مؤسسات الدولة للحفاظ على أمن واستقرار الوطن في ظل ما يتعرض له من محاولات هادفة للعبث بنسيجه والاجتماعي وأمنه واستقراره.

ودعا إلى الاهتمام بالعمل النقابي وخدمة منتسبي النقابات المهنية، وعدم تسييس عملها، مبينًا أن لا أحد يقف أمام النقابات بأن يكون لها رأي سياسي تجاه مختلف القضايا الوطنية، على أن يكون ذلك الرأي منسجمًا مع مواقف الدولة الأردنية وآخذًا بالاعتبار المصالح الوطنية العليا.

وأشار إلى أن الدولة تمضي قدمًا في إجراء الإصلاحات السياسية، لتأخذ الأحزاب السياسية دورها حضورها في المجتمع، وصولًا إلى تشكيل حكومات حزبية برامجية.

بدوره، قال نقيب المحامين إن النقابات المهنية هي مؤسسات وطنية منسجمة مع ثوابت الدولة الأردنية، وحريصة على أمن الوطن واستقراره ومصالحه الوطنية العليا، ولها دور منذُ تأسيسها في خدمة الوطن، مؤكدًا أنها تضع إمكانياتها المهنية كافة في خدمة الدولة الأردنية وتوجهاتها.

وأضاف، إن النقابة تدرك حجم التحديات التي تواجه الوطن ونرفض محاولات العبث بنسيجنا الاجتماعي، ونحن في الأردن جسد واحد وفخورون بقيادتنا الهاشمية التي حافظت على أمن الوطن واستقراره في ظل الأزمات والصراعات السياسية في الإقليم.

وأكد أعضاء مجلس النقابة بأنهم يقدمون خبراتهم وإمكانياتهم في خدمة العمل التشريعي والقانوني لمجلس الأعيان ومختلف مؤسسات الوطن، مشيرين إلى أن النقابة ستعمل على وضع نظام بالتشاركية مع الحكومة، لتقديم المساعدة القانونية للمحتاجين وغير المقتدرين.

ودعوا إلى إشراكهم في مناقشات القوانين أثناء بحثها من قبل لجان مجلسي الأعيان والنواب، لتجاوز أي ثغرات عند تطبيق القوانين لاحقًا.

(بترا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق