“الزراعة” تدعو لتكثيف الري خلال موجة الحر

هلا أخبار – دعا مدير زراعة وادي الأردن المهندس ياسين العدوان، المزارعين إلى تكثيف فترات الري للمزروعات في مناطق وادي الأردن في الأوقات الحالية بسبب ارتفاع درجات الحرارة للحفاظ على الأشتال من الجفاف.

وقال العدوان، اليوم السبت، إن هناك فرقا بين زيادة عدد ساعات الري وبين تكثيفها، حيث أن عملية تكثيف الري تكون بكميات قليلة بأوقات متقاربة لضمان استمرار رطوبة التربة وبالتالي استطاعة النبتة لمقاومة الحرارة العالية.

وأشار إلى أن انسب وقت لعملية الري تكون في ساعات المساء والصباح الباكر ، مبينا ضرورة تجنب عملية رش المبيدات لعدم وجود ضرورة له في الوقت الراهن.

ودعا أصحاب المزارع والعمالة إلى عدم الوقوف طويلا تحت أشعة الشمس حفاظا على سلامتهم، مطالبا اصحاب الثروة الحيوانية إلى إبقائها في مناطق مظللة وعدم تعريضها لأشعة الشمس المباشرة مع الانتباه إلى عدم ترك منتجات الحليب والألبان دون عملية تبريد لسرعة تلفها في هذه الأجواء.

وكانت إدارة الأرصاد الجوية حذرت من موجة حارة وجافة ترتفع فيها درجات الحرارة بمناطق المملكة اشدها في مناطق الأغوار والبحر الميت والعقبة.

من جانبه، دعا مدير زراعة البلقاء المهندس قيس أبو عميرة، مزارعي الزيتون إلى الالتزام بالري التكميلي لأشجارهم نظرا للموجة الحارة التي تؤثر على المملكة.

وقال أبو عميرة إن انكماش ثمار الزيتون خصوصا قبل قطافها يؤثر على كمية الزيت المستخرج منها وجودته، مما يستدعي توفير 20 إلى 40 ليتر ماء لكل شجرة حسب العمر تجنبا لحدوث الانكماش في هذه الأجواء الحارة.

كما دعا المزارعين إلى تجنب عمليات رش الأشجار في هذه الأوقات كون عملية القطاف لم يتبق عليها الكثير تجنبا لمتبقيات المواد في الثمرة.

وبين أبو عميرة أن محافظة البلقاء تحتوي على 100 ألف دونم، مزروعة بأشجار الزيتون وتنتج من 4 آلى 5 آلاف طن زيت حسب الموسم، لافتا إلى ضرورة عدم حرق الأعشاب الجافة تجنبا لحدوث حرائق.

بدورها، دعت مديرية زراعة الأغوار الشمالية، المزارعين إلى متابعة الري التكميلي للمزروعات على فترات متقاربة لمواجهة موجة الحرّ الحالية.

وقال مدير الزراعة المهندس رائد الشرمان، إن على المزارعين مواصلة الري على فترات منتظمة، خاصة خلال ساعات الصباح الباكر والمساء، للمحافظة على نسبة الرطوبة في التربة، والتقليل من أثر التبخر لضمان عدم تأثر المزروعات خاصة الشجرية مثل الحمضيات والموز خلال فترات ارتفاع درجات الحرارة.

وأكد ضرورة تفقد شبكات الري، مشيراً إلى أن الظروف المائية تتطلب اتباع وسائل الري الحديثة بالتنقيط لتوفير مياه الري ومنح الزراعات احتياجاتها الفعلية.

ودعا الشرمان، مربي المواشي إلى توفير مظلات واقية من أشعة الشمس المباشرة، خاصة في ساعات الظهيرة وتوفير كميات مياه كافية، على أن يجري تجديدها دورياً، والتوقف عن إعطاء الأعلاف المركزة خلال ارتفاع درجات الحرارة ومتابعة المواشي وتفقدها باستمرار.

وأشار إلى أهمية مبادرة مربي النحل لتظليل الخلايا وزيادة تهويتها من خلال وضع عاسلات فارغة وطلاء الخلايا بالشيد الأبيض، ورش الماء حول الخلايا وتوفير المياه الباردة حول المناحل.

وتبلغ المساحة الزراعية في لواء الأغوار الشمالية نحو 118 ألف دونم، معظمها من الحمضيات بمساحة 66 ألفا، والخضروات بمساحة 34 ألفا، و12 ألف دونم للقمح والشعير، إضافة إلى 3 آلاف دونم من الموز ومثلها لأشجار النخيل.

وكانت سلطة وادي الأردن أعلنت عن زيادة حصص كميات مياه الري للوحدات الزراعية في مناطق الأغوار خلال موجة الحر الحالية لغاية حماية المزروعات.

من جهتها، دعت مديرية زراعة محافظة المفرق المزارعين إلى أخذ الحيطة والحذر للتخفيف من آثار موجة الحر الحالية.

ونصحت المديرية في بيان، اليوم السبت، مربي الحيوانات بتوفير المظلات للوقاية من أشعة الشمس المباشرة والحد من أضرارها وتوفير مصادر لمياه الشرب، والتأكد من سهولة وصول الحيوانات إليها وتجنب تقديم الأعلاف المركزة في مزارع الدواجن خلال أوقات الظهيرة.

وأوصت المديرية مربي النحل بتظليل خلايا النحل ورش الماء بهدف التخفيف من درجات الحرارة العالية، في حين دعت مزارعي الأشجار المثمرة والخضراوات إلى ري المحاصيل والمزروعات في الفترة المسائية خلال الليل والقيام بالري التكميلي لأشجار الزيتون لتجنب تجعد الثمار.

(بترا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق