معرض عمان الدولي للكتاب يواصل فعالياته

هلا أخبار – واصل معرض عمان الدولي للكتاب بدورته الحادية والعشرين، الذي يقيمه اتحاد الناشرين الأردنيين بالتعاون مع وزارة الثقافة، وأمانة عمان، فعالياته في المركز الأردني للمعارض الدولية- مكة مول، بعنوان القدس عاصمة فلسطين.

وقال زائرون للمعرض، إن إقامة المعرض في عمان يمثل إنجازا ثقافيا وسياحيا لما يشكله من إضافة نوعية من حيث نوعية المصنفات والكتب والمراجع.

وقال أحمد إبراهيم، إن المعرض أتاح للزائرين الاطلاع على المصنفات الجديدة من الكتب والمراجع المهمة للباحثين والطلبة.
بدوره، أكد محي الدين أحمد محمد، أن المعرض وفر الجهد والتكلفة على الزائرين من حيث وجود الكتب والمراجع للباحثين والطلبة وغيرهم وحال دون سفرهم للخارج للحصول على بعض المراجع غير المتوفرة في عمان.

وعبرت هدى إبراهيم عن سعادتها وارتياحها لعقد المعرض في عمان، حيث يعتبر فرصة لعرض عدد كبير من المصنفات والكتب، بالإضافة إلى عقده الندوات الثقافية بمشاركة مثقفين وسياسيين وأدباء ورجال دين وشباب وروائيين إضافة إلى إقامة برنامج ثقافي مميز ومتنوع ما بين الندوات، وأمسيات فنية وموسيقية، ومعرض للصور.

كما تضمن المعرض مسابقات ثقافية للزائرين وجوائز مختلفة للقارئ، إضافة إلى اعتباره ملتقى ثقافيا عربيا دوليا مهما التقى فيه جميع مثقفي العالم.

وقال رئيس اتحاد الناشرين الأردنيين ومدير معرض عمان الدولي للكتاب جبر أبو فارس، إن المعرض يمثل مكانة ثقافية مميزة ومشرقة للمملكة، مشيرا إلى أن المعرض التئم بداية الشهر الحالي بمشاركة 400 دار نشر محلية وعربية ودولية تمثل 22 دولة.

ويرافق المعرض، برنامج ثقافي منوع أعدته اللجنة الثقافية للمعرض يشتمل على ندوات ثقافية، وأمسيات شعرية وقصصية، ونشاطات ترفيهية، وقراءات قصصية للأطفال واليافعين، صباحية ومسائية بمشاركة مثقفين وسياسيين أردنيين وعرب.

كما احتفى المعرض هذا العام بالأديب والكاتب الدكتور وليد سيف الذي تم اختياره كشخصية المعرض الثقافية، لما قدمه من أعمال أدبية ودرامية متميزة وتتويجا لمسيرته الأدبية، والإبداعية، التي بدأت منذ سبعينيات القرن الماضي.

(بترا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق