عجلون: مطالب باستحداث مشاغل تدريبية للمتعطلين عن العمل

هلا أخبار – يشكل معهد التدريب المهني في محافظة عجلون الملجأ لأغلب الشباب والشابات المتعطلين عن العمل للالتحاق بالبرامج التي يوفرها للتأهيل والتدريب للحصول على فرصة عمل.

وأكد العديد من ممثلي القطاعات الشبابية والتطوعية في المحافظة أهمية إيلاء الجهات المعنية مثل هذه المعاهد أولوية نظير توفيرها للفرص التدريبية والتشغيلية للتمعطلين عن العمل في الكثير من المهن والحرف وتساهم بتعزير مهاراتهم للدخولهم إلى سوق العمل.

وأكد عضو مبادرة “إعلاميون متطوعون” أحمد عنيزات، أهمية تطوير المشاغل بمعهد التدريب المهني من أجل استقطاب أكبر عدد من الشباب والشابات للاستفادة من البرامج التدريبية النوعية على مهن جديدة تمكنهم من المنافسة في الحصول على فرص جديدة في سوق العمل.

وأشارت إحدى المستفيدات من برامج معهد تدريب مهني عجلون دينا جمعة، إلى إنها تمكنت من الحصول على فرصة عمل بمجال التجميل بعد حصولها على التأهيل والتدريب في المشغل التابع للمعهد، موضحة أنها تمكنت من تحسين المستوى المعيشي لها ولعائلتها .

بدورها، بينت إحدى الخريجات من المعهد بمهنة الحاسوب ميساء المومني، أن المعهد وفر لها فرصة التدريب والتعليم في مهنة الحاسوب ما ساهم بتشبيكها بسوق العمل بالقطاع الخاص، داعية إلى ضرورة التركيز على التخصصات الراكدة وتوفير الفرص التدريبيه للمتعطلين عن العمل.

وأشارت إلى أن هناك العديد من التحديات والصعوبات التي تواجه الشباب في المحافظة، منها عدم وجود مدينة صناعية حرفية أو شركات ومصانع كافية لاستيعاب متدربي وخريجي المعهد وبُعد المسافة عن بعض التجمعات السكانية الكبيرة، مثل كفرنجة ومناطق الشفا بالإضافة إلى أن مباني المعهد قديمة ومتهالكة وبحاجة إلى صيانة.

وقال مدير معهد التدريب المهني في عجلون المهندس معتصم القضاه لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إن المعهد حريص على تقديم الخدمات التدريبية النوعية والتي تتوافق مع التكنولوجيا الحديثة ومهارات المستقبل المطلوبة في سوق العمل وذلك استجابة للتوجيهات الملكية السامية بالاهتمام بالشباب وتطوير قدراتهم وخبراتهم ليكونوا فاعلين ومنتجين في مجتمعاتهم .

وأشار إلى أن المعهد ينظم أياما وظيفية بالتعاون مع القطاع الخاص لتوفير فرص عمل للشباب وتمكينهم من التشبيك مع مختلف المؤسسات، مبينا أن المعهد ساهم ومن خلال رؤيته لتطوير ودعم واقع التدريب المهني بإعداد وتدريب الأيدي العاملة المحلية من أبناء وبنات المحافظة في مجالات

الحلاقة والكهرباء وميكانيكي المركبات والتجميل والتكييف والتبريد والحلويات والمعجنات والنجارة والحدادة والألمنيوم والكهرباء العامة والخياطة والحرف التقليدية والحاسوب والفندقة التي تتألف من انتاج الطعام وخدمة الطعام والإيواء.

وبين، أن المعهد وقع العديد من اتفاقيات التعاون في مجال التدريب مع المنظمات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني، منها مشروع التنمية الاقتصادية “SEED” وسبل العيش مع جمعية الهلال الاحمر والجمعية العلمية الملكية”محمية غابات عجلون والمنظمة الدولية للاجئين ومؤسسة التدريب من اجل التوظيف ووزارة الزراعة ” المشروع الزراعي ” ووزارة الشباب.

وقال، أنه تم مؤخرا افتتاح مركز عجلون للخدمات المشتركة داخل المعهد بالتعاون مع شركة زين ووزارة التخطيط والذي ساهم بتوفير 12 فرصة عمل لأبناء محافظة عجلون وحقق المعهد أكثر من 200 قصة نجاح في مشاريع ريادية ناجحة لخريجين وخريجات المعهد بنسبة تشغيل وصلت إلى 70% وبلغ عدد الخريجين المشغلين في العام الماضي 100 خريج وخريجة .

وأكد القضاة، أنه ضمن خطط وبرامج المعهد سيتم التركيز على استحداث مشاغل جديدة وحديثة تتواكب مع الواقع التكنولوجي المتطور، حيث تم استحداث مختبر الواقع الافتراضي والسيارات الهجينة والكهربائية والتمديدات الصحية ومربية حضانات والطاقة الشمسية .

واشار إلى أن خطة المعهد الاستراتيجية خلال الأعوام القادمة 2023 – 2026 تسعى لتجذير مفهوم التدريب وأهميته في المساهمة بالحد من ظاهرتي الفقر والبطالة واستحداث عدد من المشاغل والتي وضعت على سلم اولويات المعهد خلال الأعوام القادمة منها تمديدات صحة والتدريب على تخصصات الرعاية الصحية والحضانات ومشغل للتدريب في مجال برمجة تطبيقات الهواتف الذكية وصيانتها و تخصصات الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته بالإضافة الى تزويد التجمعات السكانية في المحافظة بالخريجين من جميع التخصصات المهنية ” مشاغل متنقلة ” لكل تجمع سكاني.

وأضاف، أن مجلس المحافظة خصص من خلال موازنته للعام الحالي 2022 مبلغ 50 الف دينار لاستحداث مشغل التمديدات الصحية وعمل صيانة للهنجر ونقل تجهيزات الهايبرد له وعمل صيانة للهنجر رقم 2 المستلم من الشركة الوطنية وتحديث تجهيزات للمشاغل بقيمة 30 الف دينار من خلال عطاءات المؤسسة.

(بترا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق