إصابة 3 فلسطينيين باعتداء للمستوطنين بنابلس والاحتلال يهدم منازل بأريحا

هلا أخبار –  أصيب ثلاثة فلسطينيين، اليوم الاثنين، بجروح إثر اعتداء مستوطنين متطرفين يهود على أهالي بلدة حوارة، جنوب مدينة نابلس، في الوقت الذي هدمت فيه قوات الاحتلال 3 مساكن جنوب غرب اريحا، كما اعتقلت 17 فلسطينيا من مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان، إن مواطنين أصيبا بحروق جراء رشهما بغاز الفلفل الحار بشكل مباشر على وجهيهما، فيما أصيب ثالث برضوض بعد تعرضه للضرب، في بلدة حوارة، خلال تصدي المواطنين لمجموعة من المستوطنين هاجمت أهالي البلدة، بحماية جنود الاحتلال.

من جهته، أكد مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس، ان قوات الاحتلال استهدفت المواطنين بقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، عقب تصديهم للمستوطنين.

وكانت قوات الاحتلال، قد اقتحمت فجرا، عدة محال تجارية في بلدة حوارة جنوب نابلس، واستولت على تسجيل كاميرات مراقبة وشددت من إجراءاتها في البلدة، كما شددت إجراءاتها العسكرية على الحواجز المحيطة بمدينة نابلس.

وفي الاطار ذاته تم إطلاق النار على مركبة للمستوطنين في حوارة، كما تم إطلاق النار على برج عسكري إسرائيلي على جبل جرزيم في نابلس.

وفي سياق الممارسات الإسرائيلية المستمرة، هدمت سلطات الاحتلال، فجر اليوم، ثلاثة مساكن في تجمع عرب الرشايدة البدوي، جنوب غرب مدينة أريحا.

وقال المشرف على منظمة البيدر للدفاع عن حقوق البدو في فلسطين حسن مليحات، إن قوات الاحتلال اقتحمت تجمع عرب الرشايدة وهدمت ثلاثة مساكن، لافتا الى أن عملية الهدم تأتي في إطار سياسة التطهير العرقي التي تنتهجها سلطات الاحتلال بحق البدو الفلسطينيين، بهدف اقتلاعهم من أرضهم والاستيلاء عليها لصالح الاستيطان، في مخالفة لكل المواثيق والأعراف الدولية والإنسانية.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال، 17 فلسطينيا خلال حملة مداهمات واقتحامات واسعة شنتها في مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة.

وقال نادي الأسير الفلسطيني، إن الاحتلال اقتحم وسط اطلاق كثيف للنيران مناطق متفرقة في مدن رام الله والبيرة وأريحا ونابلس والخليل واعتقل المواطنين السبعة عشر بزعم أنهم مطلوبون.

— (بترا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق