اجتماع للجنة البيئة والاجتماعية والصحة والسلامة في مطار الملكة علياء

هلا أخبار – رعت أمين عام وزارة النقل المهندسة وسام التهتموني، اجتماعًا للجنة البيئة والاجتماعية والصحة والسلامة في مطار الملكة علياء.

ووفق بيان وزارة النقل، مساء الأربعاء، ركز الاجتماع بشكلٍ خاص على إدارة الكربون والاعتماد في مطار الملكة علياء الدولي، إضافة إلى عدة موضوعات متعددة ذات صلة، وذلك بحضور الرئيس التنفيذي لمجموعة المطار الدولي نيكولا كلود ورئيس بلدية مأدبا عارف الرواجيح.

وقالت المهندسة التهتموني في كلمتها: إننا نحتفل اليوم بأحد إنجازات مطار الملكة علياء الدولي المتمثلة بحصوله على أعلى مستوى لبرنامج اعتماد إدارة الانبعاثات الكربونية للمطارات، وهو خير دليل على أنّ الإدارة بالمطار تمكّنت من تنفيذ عدد من المبادرات للحد من الانبعاثات الكربونية رُغم التحديات التي واجهتها خلال السنوات السابقة.

وأضافت: أننا ولنتغلب على مثل هذه التحديات، فإنّنا نحتاج إلى تعزيز التعاون بين القطاعيْن العام والخاص لإيجاد الحلول المناسبة، الأمر الذي يعزز أهمية هذه اللجنة التي أُنشئت انسجامًا مع متطلبات هيئة تنظيم الطيران المدني وإدراكًا من مجموعة المطار الدولي؛ الشركة المستثمرة والمشغلة لمطار الملكة علياء الدولي، لضرورة تسليط الضوء على مثل تلك التحديات، وبالتالي إيجاد الحلول المناسبة له.

ومن جانبه، قال كلود إنه ولأكثر من 10 أعوام، واصلت مجموعة المطار الدولي اتّخاذها للتدابير الفاعلة في تخفيض بصمتها الكربونية، وحماية البيئة، وتعزيز مكانة مطار الملكة علياء الدولي بوصفه مطارًا مستدامًا، متابعا “وتقديرًا لهذه الجهود، حصدنا الكثير من الجوائز والتقديرات الدولية على مرّ الأعوام من الجهات المرموقة في القطاع، مثل مجلس المطارات الدولي الذي يمثّل المصالح المشتركة للمطارات على مستوى العالم”.

ويذكر أن مطار الملكة علياء الدولي أول مطار يُحقق الحياد الكربوني في المنطقة، وهو الأول في منطقة الشرق الأوسط والثاني في منطقة آسيا والمحيط الهادئ في تحقيق أعلى مستوى ضمن برنامج اعتماد إدارة الانبعاثات الكربونية للمطارات (المستوى +4 “Transition”)، كما أنّه يمتلك خططًا مستقبلية للوصول إلى الصفر الصافي من الانبعاثات بحلول عام 2050.

وتزامنًا مع ذلك، نجحت “مجموعة المطار الدولي” في الفترة ما بين 2012 و2021 بتخفيض إجمالي انبعاثاتها من ثاني أكسيد الكربون بنحو 25%، مع التركيز خاصةً على إدارة الطاقة، والتي شكّلت ما يقارب 92% من إجمالي مصادر الانبعاثات.

هذا وقد حضر الاجتماع ممثلين عن هيئة تنظيم الطيران المدني، والمديرية العامة للدفاع المدني، والشركات العاملة في مطار الملكة علياء الدولي.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق