بحث فرص التشبيك الاقتصادي بين الأردن وأذربيجان

هلا أخبار – بحثت جمعية رجال الأعمال الأردنيين والمجموعة الأردنية للمناطق الحرة والمناطق التنموية مع وفد من سلطة “ألات الاقتصادية الحرة” في جمهورية أذربيجان، فرص التشبيك بين الجانبين وفقا للميزة التنافسية لكلا الدولتين.

وفي اللقاء المشترك الذي نظمته جمعية رجال الأعمال الأردنيين اليوم الأربعاء مع الوفد الاذربيجاني برئاسة نائب رئيس مجلس إدارة “سلطة ألات” إسماعيل مانافوف، جرى استعراض أهم الفرص الاستثمارية في سلطة ألات الاقتصادية الحرة والحوافز التي تقدمها السلطة، في قطاعات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والصناعات الدوائية والغذائية، وإمكانيات التشبيك بين المستثمرين في البلدين.

وأكد عضو مجلس إدارة الجمعية المهندس يسري طهبوب، خلال اللقاء الذي حضره السفير الأذربيجاني لدى المملكة ألدار سليموف، تمتع الأردن بعدد متنوع من المناطق الحرة والتنموية تساهم إيجابيا في جذب الاستثمارات الأجنبية وتوليد فرص عمل جديدة وتعزيز قطاع التصدير، وتوفير مختلف أشكال الخدمات اللوجيستية للمستثمرين، ما يساهم في تطوير البيئة الاستثمارية ويدعم تنافسية القطاع المحلي.

وقال، إن الأردن يتميز بالعديد من المزايا التنافسية التي تشكل عوامل جاذبة للاستثمارات، خاصة انفتاح الاقتصاد الأردني تجاريا وارتباطه بالعديد من اتفاقيات التجارة الحرة على المستوى العربي والدولي.

وأكد طهبوب أن كلا البلدين يتمتعان بالعديد من الفرص الاستثمارية في القطاعات الاقتصادية الواعدة والتي تتطلب عقد المزيد من الشراكات الاستراتيجية بين مجتمعي الأعمال من كلا الجانبين، مؤكدا وجود العديد من الفرص الاستثمارية والتجارية الواعدة بين البلدين في قطاعات الرعاية الطبية، والسياحة والسياحة العلاجية، والقطاع الزراعي والصناعات الغذائية، الى جانب الصناعات الدوائية.

من جهته، أشاد سفير أذربيجان لدى المملكة الدار سليموف، بجهود جمعية رجال الأعمال الأردنيين ودورها في تعزيز العلاقات الاقتصادية مع بلاده، لافتا الى أن هذا هو ثاني وفد أذربيجاني يتم استقباله خلال العام الحالي بالتعاون مع الجمعية.

وأضاف، أن البلدين تجمعهما علاقات تاريخية تمثل الأساس في تطوير مبادلاتهما التجارية، ويرتبط البلدان بعدد متنوع من اتفاقيات التعاون في مختلف المجالات والأصعدة.

وأشار إلى اهتمام الجانب الأذربيجاني في تعزيز العلاقات التجارية مع الأردن، وكذلك وجود العديد من الفرص الاقتصادية والاستثمارية الجاذبة التي تمثل مجالا واسعا للتعاون بين الطرفين.

بدوره، بين منافوف، أن منطقة ألات الاقتصادية حققت نجاحا ملحوظا خلال السنوات السابقة وتمكنت من جذب استثمارات متنوعة في مختلف القطاعات الاقتصادية، مؤكدا تمتع المنطقة بموقع استراتيجي قريب من الميناء البحري لباكو.

وقال، إن إدارة المنطقة تتم وفقا لأطر قانونية مخصصة لتنظيم العمليات الاستثمارية وإدارة أنشطة الأعمال بالشكل المطلوب، لافتا الى أنه تم تعديل ما يقارب 85 قانونا لضمان عدم تعارض أي منها مع الاستثمار في المنطقة وتضمنت هذه التعديلات جوانب هامة منها الضرائب، الجمارك، منح التراخيص، بالإضافة الى قوانين العمل.

من جانبه، أكد رئيس المجموعة الأردنية للمناطق الحرة والمناطق التنموية الدكتور خلف الهميسات، أن المجموعة تساهم في إنشاء وإدارة هذه المناطق لتطوير المناخ الاستثماري برؤية شمولية أوسع.

وأشار الهميسات إلى أن تلبية الطلب المتزايد على الاستثمار في المناطق الحرة والتنموية وجذب استثمارات نوعية وتوفير فرص عمل جديدة للأردنيين هو الغاية، لافتا الى وجود العديد من الفرص الاستثمارية المتاحة في المجالات الصناعية والتجارية وكذلك الخدمية.

من جهته، عرض مدير ترويج الاستثمار الإعلام والاتصال في المناطق الحرة والمناطق التنموية الدكتور أمجد الوديان، موجزا عن الأهمية الاقتصادية والدور التنموي للمناطق الحرة والمناطق التنموية والمزايا التي تقدمها للمستثمرين.

وتابع، “خلال الفترة الممتدة من عام 1983 الى 2019 تم إنشاء 6 مناطق حرة عامة في الزرقاء، والمطار، الكرامة، سحاب، الكرك، والموقر، تساهم جميعها في تقديم خدمات لوجيستية متنوعة من أجل جذب الاستثمارات وتوفير فرص عمل الى جانب وجود عدد من المناطق الحرة الخاصة والتي تحتوي على استثمارات في القطاعات الصناعية والخدماتية.

كما عرض الوديان للوفد الأذربيجاني لايجاز حول المناطق التنموية وأهمها منطقة البحر الميت التنموية، وعرّف بالعديد من المشاريع الاستثمارية الهامة في منطقة عجلون التنموية ومنطقة البحر الميت التنموية خاصة في المجالات السياحية والترفيهية والطبية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق