منتدون: العودة للقراءة تحتاج لخطة وطنية شاملة

هلا أخبار – أكد منتدون في محافظة البلقاء، اليوم الخميس، أن العودة للقراءة والكتاب تحتاج لخطة وطنية شاملة وواضحة للسير فيها وتنفيذها في المجتمع الأردني في ظل انتشار سريع للتكنولوجيا والهاتف والانترنت، الأمر الذي ساهم في الابتعاد عن الكتاب والقراءة الورقية.

وبين أمين عام وزارة الثقافة الأسبق، الدكتور محمد ناجي عمايرة، خلال ندوة حوارية نظمتها مديرية ثقافة البلقاء ومنتدى زي الثقافي بمناسبة إعلان رئيس الوزراء اليوم التاسع والعشرين من شهر أيلول من كل عام يومًا وطنيًا للقراءة، أنه يجب أن نميز ونجيب على التساؤلات بكل شفافية ووضوح لتشخيص الحالة بكل دقة وصولا للحلول المناسبة، فهل نحن أمة تقرأ أو لا تقرأ.. وماذا وكيف نقرأ.. مستعرضًا العديد من الأسباب والعوامل التي ساهمت بتراجع القراءة عند أفراد المجتمع الأردني.

وأكد المشاركون أهمية الدور الرئيسي للأسرة والمجتمع بتشجيع القراءة للأطفال في مراحل مبكرة من اعمارهم، بالاضافة للدور المهم للمعلمين والمعلمات في زيادة إقبال الأطفال وطلبة المدارس على القراءة والكتاب.

واتفق المتحدثون على توصيات عدة سيتم رفعها لوزارة الثقافة والجهات المعنية لدراستها والأخذ بها للنهوض بمجال القراءة والعودة للكتاب، واستثمار التكنولوجيا في ذلك وجعلها عاملا إيجابيا لذلك وليس سلبيا.

وشارك في الندوة ممثلون عن وزارة التربية والتعليم ومديرية ثقافة البلقاء ونواب سابقون وكوادر تعليمية من مختلف مدارس البلقاء وكوادر تدريسية من الجامعات الاردنية وعدد من الكتاب والروائيين.

يذكر أن مديرية ثقافة البلقاء أقامت اليوم سلسلة من الفعاليات احتفالا باليوم الوطني للقراءة، في مدارس المحافظة.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق