“المواصفات” تبحث سبل التعاون مع هيئة التقييس لدول الخليج

هلا أخبار – أكّدت مدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس الأردنية المهندسة عبير بركات الزّهیر على أهميّة التعاون الثنائي القائم بين المؤسسة وهيئة التقييس الخليجية، مشدّدة على أهمية تبادل الخبرات الفنية وتوقيع مذكرات تفاهم في حقول التقييس والمترولوجيا وشهادات المطابقة والاعتماد والمشاركة في اللجان الفنية المتخصصة في تطوير المواصفات القياسية.

وقالت المهندسة الزّهير اثناء استقبالها رئيس هيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية السيّد سعود بن ناصر الخصيبي، إنّ المؤسسة تعمل مع نظيراتها في الدول العربيّة وهيئة التقييس الخليجية على توحيد المواقف في المحافل الدّوليّة مبدية الاهتمام بالمشاركة في ورش العمل والمنتديات والبرامج التدريبيّة الإقليميّة التي تنظمها الهيئة الخليجيّة، للاستفادة من الخبرات والكفاءات الأردنيّة.

وأشارت المهندسة الزهير إلى أن الموائمة في المواصفات القياسيّة والقواعد- اللوائح الفنيّة تسهم بشكل كبير بتقليل المعيقات أمام التجارة بين الأردن ودول مجلس التعاون الخليجيّ منوّهة إلى ضرورة استحداث نقطة تواصل بين هيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومؤسسة المواصفات والمقاييس الأردنيّة، والمشاركة في أعمال اللجان الفنيّة في كلا الجانبين.

من جهته اشاد الخصيبي بجهود المؤسسة في حقول التقييس والمقاييس والبنية التحتيّة للجودة والاعتماد، مؤكدا اهتمام هيئة التقييس الخليجية بالاستفادة من الكفاءات العلميّة التي تزخر بها مؤسسة المواصفات والمقاييس الأردنيّة واستعداد الهيئة لتذليل كافة العقبات أمام التجارة بين الأردن والدول التي تضمّها الهيئة

وأضاف الخصيبي إن المواصفات الأردنيّة تعتبر إحدى المراجع التي تتبناها المنظمة، وأشار إلى أن (45) مواصفة خليجيّة تمّ تبنّيها وإقرارها كما هي عن مواصفات أردنيّة.

وجال الخصيبي على مختبرات المؤسسة المختلفة، واستمع إلى إيجاز من الفنيين القائمين عليها، مبديا إعجابه بالمستوى العلميّ والتقنيّ المتقدّم الذي تتمتّع به المؤسسة وموظفوها.

وفي ختام اللقاء، سلّم الخصيبي للمهندسة الزّهير درعاً تكريميّاً يحمل شعار هيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق