الأمم المتحدة ترحب باتفاق الجزائر للوحدة الوطنية الفلسطينية

هلا أخبار – رحب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، باتفاق الجزائر بين 14 فصيلا فلسطينيا في 13 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، كخطوة إيجابية نحو المصالحة الفلسطينية الداخلية.

وشجع الأمين العام في بيانه كافة الفصائل على تجاوز خلافاتهم من خلال الحوار وحثهم على متابعة الالتزامات الواردة في الإعلان بما في ذلك إجراء الانتخابات.

وجاء في البيان أن "الأمين العام يشدد على أهمية المصالحة الفلسطينية من أجل دولة فلسطينية مستقرة سياسياً وقابلة للبقاء اقتصادياً وذات سيادة ومستقلة".

كما ثمن الأمين العام بشكل خاص الجهود المبذولة لتحقيق هذه الغاية للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، ولا سيما جهود رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

وكانت الفصائل الفلسطينية وعدد من المستقلين قد وقعوا على إعلان الجزائر من أجل المصالحة الوطنية في قاعة قصر المؤتمرات بالعاصمة الجزائرية، بحضور الرئيس عبد المجيد تبون وكبار المسؤولين المدنيين والعسكريين الجزائريين، إلى جانب نحو 70 سفيرا معتمدا في الجزائر دُعوا لحضور مراسم توقيع الاتفاق.

وسيتولى فريق عمل جزائري- عربي الإشراف والمتابعة لتنفيذ بنود هذا الاتفاق بالتعاون مع الجانب الفلسطيني حيث تدير الجزائر عمل الفريق.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق