الخصاونة: الرد على مشيعي الإحباط بالعمل لا بالكلام

رئيس الوزراء يفتتح مشروع توسعة مركز الأورام في البشير

هلا أخبار – افتتح رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة مشروع توسعة مركز سميح دروزة للأورام في مستشفيات البشير، الذي أنجزته جمعيَّة “همَّتنا” الخيريَّة بالتَّعاون مع وزارة الصحَّة.

وأشاد الخصاونة بجهود القائمين على مبادرة توسعة مركز سميح دروزة للأورام في مستشفيات البشير، مؤكدا أهميَّة هذه المبادرات التي تُحدِث فارِقاً في حياة النَّاس.

وقال إن إنجاز مشروع توسعة مركز سميح دروزة للأورام في مستشفيات البشير نموذج للفعل المُنتِج والعمل والإنجاز والشَّراكة الحقيقيَّة ما بين الحكومة والقطاعين الخاص والأهلي.

وأضاف أنه وبفضل التَّعاون المثمر والتَّشاركيَّة الحقيقيَّة والحرص على الخدمة العامَّة، “سنتمكَّن من الارتقاء بمستوى الخدمات المقدَّمة للمواطنين والوقوف في وجه عوامل الإحباط”.

وقدّم الشُّكر الجزيل للقائمين على هذه المبادرة والشُّركاء والدَّاعمين والمموِّلين “الذين جعلوا هذا المشروع واقعاً من أجل توفير العناية الطبيَّة لمرضى السَّرطان”.

وتابع “نسير في إطار شراكة حقيقيَّة بين الحكومة والقطاع الخاص والقطاع الأهلي المبادِر من أجل تقديم الخدمات وتطويرها بما يُحدِث فارقاً في حياة النَّاس، وسنبقى نبادر ونشيع الإيجابيَّة ونرفع المعنويَّات التي لا تتكسَّر أمام مشيعي السوداويَّة والإحباط”.

وأكد الخصاونة أن “الإجابة على القلَّة القليلة من مشيعي الإحباط تكون بالعمل والمنجز وليس بالكلام”.

وأشاد بجهود مركز الحسين للسَّرطان ودوره في إدارة مركز سميح دروزة للأورام، وتأهيل الكوادر العاملة فيه، وإتاحة الخدمات العلاجيَّة لفئات أوسع من المرضى.

ولفت إلى أن مستشفى البشير حقَّق منجزاً لافتاً خلال العام الماضي من خلال افتتاح مستشفى الجراحات التخصُّصيَّة وعدد من الأقسام في التخصُّصات الضروريَّة، ما انعكس على تطوير مستوى الخدمات والرِّعاية التي يقدِّمها.

ويشمل مشروع التَّوسعة إنشاء قاعتين للعلاج الكيماوي، وثلاث عيادات خارجيَّة ومرافق إداريَّة وخدميَّة، وقاعة استقبال للمرضى، وعيادة فحص قبل الدُّخول، بمساحة إجماليَّة تصل إلى 650 متراً مربَّعاً وبكلفة نصف مليون دينار أردني.

ويوفِّر المشروع عناية متكاملة لمرضى السَّرطان في مستشفى البشير، من حيث خدمة العناية اليوميَّة، وإعطاء العلاج الكيماوي، وخدمات العيادات الخارجيَّة؛ ما يزيد القدرة الاستيعابيَّة لمركز سميح دروزة للأورام، ويخدم أعداداً أكبر من مرضى السَّرطان ويلبي حاجاتهم العلاجيَّة.

وبإنجاز مشروع التَّوسعة يصل مجموع عدد الأَسِرَّة في مركز سميح دروزة للأورام إلى 46 سريراً، تشمل أسِرَّة الحالات المُدخَلة وأسِرَّة العلاج الكيماوي اليومي.

وتمَّ البدء بتشغيل مركز سميح دروزة للأورام نهاية عام 2021م ضمن اتفاقيَّة تعاون بين وزارة الصحة ومركز الحسين للسَّرطان، وباشر بتقديم خدمات متطوِّرة لمرضى السَّرطان ورعايتهم في مستشفى البشير.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق