الناتو: انطلاق تدريبات الردع النووي

هلا أخبار –  تنطلق تدريبات الردع النووي “الظهيرة الثابتة” لحلف الناتو، والمقررة مسبقا بمشاركة 14 دولة وما يصل إلى 60 طائرة عسكرية، اليوم الاثنين، وتستمر حتى 30 تشرين أول الحالي.

وبحسب بيان للحلف، فإن المناورات ستجرى “فوق شمال غرب أوروبا”، في المجال الجوي لبلجيكا وبريطانيا، وكذلك فوق بحر الشمال، ولن يتم استخدام الأسلحة القتالية في التدريبات.

وأفادت وسائل إعلام بلجيكية بأن قاعدة سلاح الجو الملكي “كلاين بروغل” في مقاطعة ليمبورغ ستكون هي مركز التدريبات.
وصرّح الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ “أن هذه المناورات هي مناورات سنوية مجدولة مصممة لضمان الحفاظ على قدرات الناتو النووية آمنة وفعالة”، مشددا على أن التدريبات لا علاقة لها بالأزمة الحالية حول أوكرانيا.

وأشارت قناة تلفزيون “آر تي بي إف” البلجيكية، إلى إن أيا من طائرات القوات الجوية لدول الناتو المشاركة في التدريبات لن تقترب من الأراضي الروسية التي تبعد أكثر من 1000 كيلومتر.

إلا أن التحالف البلجيكي ضد الأسلحة النووية (منظمة أهلية) طالب السلطات بإلغاء التدريبات في ظل توتر الأوضاع الدولية، وقالت المنظمة في بيان بهذا الشأن “في وقت يشهد توترات نووية عالية مع روسيا، من غير المسؤولية إجراء مثل هذه التدريبات”.

ويعتقد هذا التحالف المناهض للأسلحة النووية أن مثل هذه التدريبات على الأراضي البلجيكية تجعل البلاد هدفًا محتملًا في حالة نشوب صراع نووي، خاصة وأن مقر الناتو والمؤسسات الرئيسة للاتحاد الأوروبي تقع في بروكسل.

وفي استراتيجية حلف الناتو، التي تم تحديثها في قمة مدريد في حزيران من هذا العام، أكد قادة الحلف مجددًا أنه “ما دامت الأسلحة النووية موجودة، سيظل الناتو تحالفا نوويا”.

— (بترا)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق