“وادي الأردن”: استلام سدين ودراسة إنشاء أخرى جديدة

هلا أخبار – رصد – استبشرت أمين عام سلطة وادي الأردن، المهندسة منار محاسنه، بالموسم المطري الحالي.

وعرجت على ذكر استلام سدين خلال العام الحالي؛ الأول هو سد ابن حماد وسعة تخزينه 4 ملايين متر مكعب لأغراض الري والصناعة في منطقة الحديثة بالأغوار الجنوبية، والثاني هو سد الفيدان في وادي عربه بسعة 3.5 مليون متر مكعب لأغراض الري.

وأضافت “حاليا هنالك شركة استشارية محلية تعمل على دراسة جدوى إنشاء سدود جديدة في الأودية الشمالية والجنوبية ومناطق من وادي موسى”.

السدود الجنوبية جافة

وتحدثت للتلفزيون الأردني، اليوم الأحد، عن أن السدود الجنوبية جافة في الوقت الحالي، ذاكرة أن عدد السدود الجنوبية يبلغ 3 سدود (الموجب، التنور، الوالة) من أصل 14 سدا في الأردن.

وأوضحت أنها السدود الجنوبية تعتمد فقط على مياه الأمطار، منوهة بأن الكميات التي دخلت إليها في الموسم الماضي كانت قليلة جدا.

وأشارت إلى أن سد الموجب من السدود التي جفت العام الماضي، وكميات مياه الأمطار التي دخلت إليه في الموسم 2021/2022 لم تتجاوز 800 ألف متر مكعب، مبينة أن حجم التخزين في السد دون الرسوبيات يبلغ 25 مليون متر مكعب.

وبينت أنه ورغم وقف استخدام سد الموجب في شهر آب من عام 2021، إلا أن السلطة استمرت بتزويد مزارعي الأغوار الجنوبية بالمياه من الأودية.

“كما لم يدخل على سد التنور أي كميات من مياه الأمطار في العام الماضي”، وفق محاسنه.

ولفتت إلى أنه وقبل نهاية العام الحالي سيتم طرح عطاء حفر آبار في منطقة الأغوار الجنوبية، لتعزز التزويد المائي وتخلق مصدرا مستداما.

وذكرت أن السدود التي تقع شمال البحر الميت؛ الوحدة ووادي العرب وشرحبيل وكفرنجة ووادي شعيب والكفرين والملك طلال، كانت كميات تخزينها جيدة جدا في نهاية الموسم المطري الماضي مقارنة مع الموسم الذي سبقه، متابعة “حاليا فيها كميات مياه أمطار تكفي لاستخدامات الري”.

وعن نسبة التخزين في السدود، قالت إن الحديث عن نسبة التخزين الكلية ستكون غير منصفة للسدود، مستشهدة بأن سد الوحدة أكبر السدود في الأردن وسعته التخزينية تبلغ 110 ملايين متر مكعب ونسبة تخزينه قليلة، ما سيؤدي إلى انخفاض نسبة التخزين الكلية في حال جمعه مع السدود الأخرى.

وقالت إن سد الملك طلال من أهم السدود التي تستخدم لأغراض الري، وتبلغ نسبة التخزين فيه 25%.

صيانة

وأكدت أن إجراءات صيانة السدود في مناطق وادي الأردن يجرى بشكل دوري على مدار العام، واستعدادا للموسم المطري أجرت لجنة سلامة السدود كشفا خلال الشهرين الماضيين للتأكد من مدى الجاهزية لاستقبال الموسم المطري.

“وسيصدر تقرير اللجنة خلال هذا الأسبوع”، على ما ذكرت محاسنه التي بينت أن التقرير أكد على جاهزية جميع السدود لاستقبال الموسم المطري.

وعن إجراءات السلطة فيما يتعلق بالرسوبيات في السدود، أكدت أنها تراكمت خلال سنوات طويلة، فبعض السدود مضى على تشغيلها ما يزيد عن 50 عاما.

وذكرت البدء بتنظيف سد وادي شعيب، وتفقد سير العمل في أعمال التنظيف من قبل سلاح الهندسة الملكي، مشيرة إلى أن الإجراءات تمشي على قدم وساق.

ونوهت بإجراء صيانة وقائية لسد التنور قبل قرابة شهرين، بإزالة الرسوبيات من الموقع القريب من جسم السد، كما قامت السلطة بتنظيف الرسوبيات من سد الموجب.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق