حوارية في الكرك حول تحديث القطاع العام

هلا أخبار – نظم المجلس الاقتصادي والاجتماعي اليوم الاثنين لقاء حواريا في عمادة شؤون الطلبة في جامعة مؤتة حول خارطة طريق تحديث القطاع العام للسنوات العشر المقبلة، بحضور محافظ الكرك الدكتور محمد الفايز وفاعليات رسمية وشعبية.

وقال رئيس الجامعة الدكتور عرفات عوجان إن هذه الجلسة تأتي تحقيقا لرؤية جلالة الملك عبدالله الثاني في الحوار الوطني الموسع لمناقشة خطة تحديث القطاع العام، مشيرا إلى أن الخطة تركز بشكل أساسي على تجويد القطاع العام وصولا إلى الارتقاء بمستوى الخدمات وتحسين كفاءة الإدارة العامة ومعالجة الإجراءات البيروقراطية وإدارة التغيير وتعزيز الثقافة المؤسسية والذي يشمل جميع مكونات الإدارة في جميع جوانبها.

وقال رئيس المجلس الاقتصادي الدكتور موسى إشتيوي، “يهدف برنامج الحوار الوطني حول خارطة تحديث القطاع العام وتعميق الفهم لدى الأطراف ذات العلاقة بخطة تحديث القطاع العام والتوعية بمكوناتها وإعطاء الفرصة لذوي العلاقة (الشركاء الاجتماعيين) بالتعبير عن آرائهم حول الخطة أو العناصر ذات الاهتمام بالإضافة إلى تقديم الخلاصات والتوصيات حول عناصر الخطة استناداً لتلك الحوارات”.

وأضاف إن الإدارة العامة تُعَدُّ من أهم إنجازات الدولة الأردنية في مئويتها الأولى، وشكّلت علامة فارقة في مسار التنمية الطويل حتى مع كل الصعوبات التي واجهتها، وكانت الأبهى في المنطقة العربية، بل إنها شكّلت رافداً كبيراً بكفاءاتها وخبرتها للمنطقة العربية.

وأشار إشتيوي إلى أن جلالة الملك أطلق مشروعاً نهضوياً شاملاً مع دخول الدولة الأردنية مئويتها الثانية، يرتكز على ثلاث أولويات رئيسة، وهي: التحديث السياسي والتحديث الاقتصادي وتحديث القطاع العام، لافتا إلى أن الحكومة قدمت من خلال لجنة تطوير القطاع العام خطة لتحديث القطاع العام، بهدف إستراتيجي لإيجاد قطاع عام ممكّن وفعّال يعمل بوصفه وحدة واحدة لتنمية الأردن، وتحقيق الرفاه للمواطنين من خلال تحقيق 33 هدفاً إستراتيجياً، يتم تنفيذها على مراحل من خلال المحاور الثلاثة الرئيسة التالية وهي الهيكل التنظيمي والحوكمة، والموارد البشرية، والخدمات الحكومية.

وقال محافظ الكرك الدكتور محمد الفايز إن من أساسيات بناء القدرات المؤسسية هو تطوير شراكات فاعلة مع كافة مؤسسات المجتمع والتي تقود نحو التميز والتنافسية، والتغيير الهادف إلى التحسين المستمر في كافة مجالات الإدارة، مؤكدا على الدور المهم للجامعات التي تحتضن الإبداع والتميز، فهي موضع أمل بتغيير إيجابي يضع الشباب على الطريق الصحيح والذي ينسجم مع توجيهات جلالة الملك بضرورة امتلاك خارطة طريق تؤدي إلى التطوير والتحديث والتنمية الحقيقية المستدامة.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق