فلسطين النيابية تلتقي وفدا من دائرة حقوق الإنسان الفلسطينية

هلا أخبار -قال رئيس لجنة فلسطين النيابية، محمد الظهراوي، إن جلالة الملك عبدالله الثاني يُعيد دومًا الزخم للقضية الفلسطينية في مختلف المحافل الدولية والإقليمية.
وأكد خلال لقاء اللجنة، اليوم الأربعاء، وفدا يُمثل دائرة حقوق الإنسان والمُجتمع المدني في السلطة الفلسطينية، بحضور النائب فايز بصبوص، أهمية الوصاية الهاشمية على المُقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، مُشددًا على أن القضية الفلسطينية هي قضية الأردن الأولى.
وجدد الظهراوي إدانة لجنة فلسطين النيابية للاقتحامات التي قام بها جيش الاحتلال الإسرائيلي للمدن الفلسطينية، والاعتداءات المُتكررة عليها، والتي كان آخرها العدوان على مدينتي نابلس ورام الله، موضحًا أن تلك الاقتحامات تُنذر بتصعيد خطير يُهدد الأمن والاستقرار، ويقوض عملية السلام برمتها.
واستعرض المهام المنوطة باللجنة في مُتابعة أوضاع أبناء المُخيمات الثلاثة عشر في مُختلف مناطق المملكة المختلفة، وكذلك الاطلاع على واقع الخدمات فيها، ومُتابعة الطلبة الفلسطينيين في الداخل والخارج وتذليل الصعوبات أمامهم.
من جهته، قال بصبوص إن اللجنة تعمل على مُتابعة أوضاع الفلسطينيين في الداخل والخارج والعمل على تذليلها.
بدوره، استعرض أعضاء الوفد، برئاسة مُدير الدائرة وعضو اللجنة التنفيذية في السلطة، أحمد التميمي، أبرز الانتهاكات التي تقوم بها قوات الاحتلال تجاه أبناء الشعب الفلسطيني، فضلًا عن بناء المُستوطنات وسرقة الأراضي.
كما استعرضوا أبرز المهام التي تقوم بها الدائرة، التي أُنشأت قبل 8 أعوام، وتتمثل بتوثيق الانتهاكات الإسرائيلية تجاه الشعب الفلسطيني، والعمل على إيصالها لدول العالم، وبيان حقيقة تلك الاعتداءات.
وطالب الوفد المُجتمع الدولي بضرورة العمل على كبح جماح الاحتلال الإسرائيلي، والمضي قدمًا لإقامة الدولة الفلسطينية المُستقلة وعاصمتها القدس الشريف وتحقيق السلام في المنطقة ككل.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق