العقبة: معرض للصور التاريخية حول العلاقات الأسترالية الأردنية

هلا أخبار – نظمت السفارة الأسترالية في عمان، اليوم الخميس، معرض الصور التاريخية التي تحكي تاريخ العلاقات الأسترالية الأردنية والشراكة الدائمة بين البلدين الصديقين.

وافتتح المعرض السفير الأسترالي في الأردن، بيرنارد لينتش، بحضور النائب عبيد ياسين ومساعد محافظ العقبة سلطان حسن، والمفوض المالي والإداري في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة محمد أبو طالب.

وقال السفير لينتش إن الأردن واستراليا يتمتعان بشراكة وثيقة ودائمة، تعود أصولها إلى الثورة العربية الكبرى، لافتا إلى أن إطلاق هذا المعرض الذي يتضمن صورا تاريخية، يهدف إلى توثيق تاريخ العلاقات الثنائية التي تعود إلى عام 1918 عندما دخلت قوات المشاة الأسترالية وقوات الحصان السريع وفيلق الطيران إلى أراضي الأردن لدعم “الثورة العربية الكبرى”، ومساهمة القوات الأسترالية في النصر النهائي للثورة.

وأكد اعتزاز استراليا بعلاقاتها المتينة والدائمة مع الأردن، معربا عن أمله في أن يستمر هذا الإرث في شراكة دفاعية وأمنية وثيقة مبنية على مصالحنا المشتركة العديدة.

وأشار إلى أن العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين ازدهرت إلى جانب هذه الشراكة الدفاعية والأمنية الوثيقة، وتنوعت خلال نصف القرن الماضي من خلال العلاقات الدبلوماسية والتجارية القوية، ومن أبرزها الزيارة الرسمية لجلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا إلى أستراليا في عام 2016.

ولفت إلى أن الروابط المشتركة بين الشعوب بما في في ذلك قطاع التكنولوجيا وإدارة المياه والزراعة والتعليم والثقافة تساعد على تعزيز العلاقة، وخاصة مع المؤسسات الأكاديمية الأسترالية ودعم جهود الأردن للكشف عن تراثها الأثري الغني، لا سيما ترميم الآثار في جرش والحفريات الأثرية في منطقة طبقة فحل، كما أن أستراليا هي أيضًا شريك طويل الأمد وداعم على المستوى الإنساني في ملف استضافة الأردن الكريمة للاجئين السوريين.

وبين أن هذا المعرض هو الرابع من نوعه في سلسلة أقيمت في جميع أنحاء الأردن، حيث أقامت السفارة معارض في كل من عمان والسلط ومأدبا بمناسبة نشر السفارة الأسترالية لكتاب “روابط تشكلت تحت النار” و الاحتفال بشراكة دائمة، وثق على مدى قرن من الزمان من المشاركة الثنائية.

من جانبه، ثمن النائب ياسين دور الحكومة الأسترالية في دعم جهود الأردن فيما يخص اللاجئين وفي جميع المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية والسياحية، مؤكدا أن الأردن واستراليا تربطهما علاقات مميزة في جميع المجالات وهي من الدول الداعمة لجهود الأردن السياسية السلمية في جميع القضايا المصيرية في المنطقة العربية.

بدوره، أشار حسن إلى أن العلاقات بين الأردن واستراليا تقوم على روابط ثقافية قديمة وعلاقات تجارية متنامية وأبعاد تاريخية قيمة يرجع تاريخها للحرب العالمية الأولى عندما خدم الجنود الاستراليون ضمن قوات الحلفاء في المنطقة جنبا إلى جنب مع الهاشميين في الثورة العربية الكبرى.

وبين أن افتتاح المعرض يوثق الصداقة والعلاقة المتجذرة بين الأردن واستراليا منذ 100 عام، حيث نمت واتسعت من خلال تبادل الزيارات الرسمية رفيعة المستوى بين البلدين الصديقين.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق