“مستقلة الانتخاب” توقع مذكرة تفاهم مع جامعة إربد الأهلية

هلا أخبار – وقعت الهيئة المستقلة للانتخاب مذكرة تفاهم مع مع جامعة إربد الأهلية، بهدف تبادل الخبرات الأكاديمية والبحثية المتخصصة في شؤون الانتخابات والأحزاب السياسية، وأي مواضيع أخرى ذات علاقة بعمل الهيئة تعود بالنفع على الفريقين.

ووقع مذكرة التفاهم عضو مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب، الدكتور جهاد المومني، وعن جامعة إربد الأهلية رئيسها الأستاذ الدكتور أحمد منصور الخصاونة.

وتوفر المذكرة إطارا للتعاون المشترك بين الفريقين في المجالات التوعوية والتدريبية والتثقيفية، وذلك من خلال التعاون في إنشاء وتطوير وتنفيذ البرامج الأكاديمية والتدريبية المشتركة الهادفة إلى تعزيز الوعي لدى الشباب في المهام التي تدخل ضمن اختصاص جامعة جرش، والتي تتمثل بإدارة الانتخابات النيابية والمحلية وأي انتخابات أخرى أو الإشراف عليها بناء على طلب الجهة المخولة قانونيا بإجراء تلك الانتخابات بموجب القانون، والتوعية بالعمل الحزبي ما من شأنه زيادة المشاركة السياسية والحزبية والانتخابية بين فئة الشباب.

وتهدف المذكرة إلى عقد دورات تدريبية لطلبة جامعة إربد الأهلية في الموضوعات ذات الصلة باختصاص الهيئة وفق أحكام القانون، ومنها إدارة العملية الانتخابية التي تقوم بإدارتها والإشراف عليها الهيئة، وزيادة الوعي لديهم حول مجريات العمليات الانتخابية النيابية، والمجالس البلدية ومجالس المحافظات ومجلس أمانة عمان، والمشاركة السياسية والحزبية وأهمية الانخراط في الأحزاب السياسية باعتبارها الداعم الأساسي لتحقيق التنمية السياسية الحقيقية.

وتتضمن المذكرة العمل على إدراج مساق تدريسي اختياري نظري أو تدريبي عملي منفرد أو ضمن ساعات الخدمة المجتمعية لطلبة جامعة إربد الأهلية يعنى بالتعريف بالأعمال والمسؤوليات التي تقوم بها الهيئة في مجال إدارة العملية الانتخابية والإشراف عليها، وتسجيل الأحزاب السياسية ومتابعة شؤونها، وذلك بما يتوافق مع تشريعات التعليم العالي النافذة وبعد الحصول على موافقة مجلس عمداء جامعة إربد الأهلية.

وفي بداية اللقاء، رحب الخصاونة بوفد الهيئة والحضور، وقدم تعريفاً موجزاً بالتخصصات الموجودة والجديدة في الجامعة، والخصومات التي تقدمها الجامعة، واستعرض الأنشطة والإنجازات والدورات التي يقدمها مركز الاستشارات والتدريب وخدمة المجتمع.

وأشاد بما تقدمه الهيئة من جهود مميزة خدمة للمجتمع وللجسم الطلابي، قائلا إن توقيع هذه الاتفاقية سيقدم فائدة متبادلة للجامعة ولأبناء المجتمع المحلي، داعيا إلى أهمية تعزيز هذه الاتفاقية بمزيد من الزيارات المتبادلة بين الجانبين، وأكد على استعداد الجامعة بتقديم كل ما باستطاعتها لخدمة الهيئة.

وطلب نقل تحيات أسرة الجامعة لرئيس مجلس مفوضي الهيئة المهندس موسى المعايطة، ودعوته لزيارة الجامعة في المستقبل القريب.

من جانبه، أشار المومني إلى أن الهيئة فخورة بتوقيع هذه الاتفاقية مع الجامعة “لنكون مع صرح أكاديمي عالي لبدء المسيرة معاً منذ هذه اللحظة، عبر تشكيل فريق عمل لكل ما يخدم الجانبين”.

وأشار إلى أهمية استغلال طاقات الشباب بخطط وبرامج حقيقية تهدف إلى تحقيق التنمية، وإنشاء جيل يواكب مختلف التطورات.

كما أشار إلى أهمية أن تتبنى الجامعات رؤية ورسالة الهيئة في العملية الانتخابية، وأن الهيئة ستقدم مختلف الخبرات والكفاءات التعليمية للجامعة.

وبين أن الاتفاقية ستعزز التعاون المشترك بين الجانبين، وسيكون هناك تبادل بين الطرفين في أشكال الدعم المعرفي والإداري كافة في المجال الأكاديمي وعلى وجه التحديد في برنامج الدبلوم العالي في السياسات الانتخابية وإداراتها، مما يساهم في تعزيز الحياة السياسية وتجويد العملية الانتخابية، وتطبيق رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني من خلال مخرجات اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية.

وأضاف أن المعهد الانتخابي الأردني تم إنشاؤه بهدف زيادة الوعي الانتخابي وتعزيز البعد الأكاديمي والعملي القائم على الممارسة والربط بين النظرية والتطبيق من خلال منح درجة الدبلوم العالي في السياسات الانتخابية وتقديم دورات تدريبية متخصصة في العمل الانتخابي.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق