كييف: الروس يحولون القتال بخيرسون لحرب شوارع

هلا اخبار – اتهم الجيش الأوكراني القوات الروسية بتحويل القتال في بعض مناطق إقليم خيرسون إلى حرب شوارع، وذلك فيما لا يزال الوضع غامضاً في خيرسون.

كما أكد في بيان اليوم الاثنين، أن القوات الروسية تنفذ عمليات تعذيب بحق المواطنين في خيرسون.

أتت تلك الاتهامات فيما لا تزال سلطات المدينة الموالية لروسيا تحث السكان على الخروج، معلنة عن وجود وسائل تؤمن إجلاءهم من المنطقة.

كما جاءت بعد أن أعلنت سلطات خيرسون أن القوات الأوكرانية تحشد عسكرياً بالدبابات والمدفعيات من أجل اقتحام المنطقة.

في حين حذرت كييف سابقاً من أن القوات الروسية انسحبت من خيرسون من أجل تنفيذ كمين محكم للقوات الأوكرانية وخداعها عبر عملية الإيهام هذه.

يشار إلى أن خيرسون تعتبر مدينة أوكرانية رئيسية سقطت بيد القوات الروسية منذ اندلاع النزاع في 24 فبراير الماضي.

كما تشكل أحد الأقاليم الأربعة التي أعلن الكرملين أواخر أيلول (2022) ضمها، وبالتالي فإن سيطرة الأوكران عليها ثانية ستشكل صفعة مؤلمة لموسكو وهيبة جيشها.

لى ذلك، يحمل موقعها الجغرافي أهمية خاصة، إذ يقع الإقليم على حدود منطقتي دنيبروبيتروفسك ونيكولاييف، وله حدود برية مع القرم جنوباً، فيما يطل على البحر الأسود في الجنوب الغربي، وفي الجنوب الشرقي على بحر آزوف.

يذكر أن النزاع الروسي الأوكراني دخل شهره التاسع، وسط استمرار للضربات المتبادلة بين الجانبين، وتقدم بطيء نسبياً في الوقت الحالي للقوات الأوكرانية في هجومها المضاد الذي أطلقته الشهر الماضي جنوباً وشرقاً، بعد أن سجلت تقدماً ملحوظاً في السابق على حساب القوات الروسية.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق