برنامج إرادة يختتم الاجتماعات الإقليمية للعام الحالي

هلا أخبار – أنهى برنامج إرادة أعمال اجتماعاته السنوية الإقليمية لعام 2022، التي عقدت على مدار ثلاثة أيام خلال الشهر الماضي لأقاليم الشمال والوسط والجنوب في محافظتي العاصمة والعقبة.

وحضر البرنامج مستشارو البرامج والمساعدون الإداريون وموظفو وحدة الدعم المركزي التابعة للبرنامج، والمعنيون بوحدة تمويل المبادرات التنموية في وزارة التخطيط والتعاون الدولي وممثلون عن الجمعية العلمية الملكية.

وقال البرنامج في بيان اليوم الأحد، إن الاجتماعات تضمنت جلسات حوارية متنوعة ناقشت إنجازات البرنامج التراكمية وتحليل الإنجازات واثرها على التنمية الاقتصادية، بالإضافة الى مناقشة التحديات التي تواجه عمل المراكز ومقترحات الموظفين بخصوص تحسين الكفاءة والفعالية من جهة وتطوير خدمات وأهداف البرنامج للمرحلة القادمة من جهة أخرى مع التركيز بالمقترحات على ضمان اعلى معايير الجودة للخدمات المقدمة.

وعرض رئيس وحدة الدعم المركزي لبرنامج إرادة المهندس سامي العليمي، خلال الاجتماعات لإنجازات البرنامج في كافة مناطق المملكة عامة وإنجازات كل إقليم بشكل خاص والتي عكست تحقيق كامل الأهداف التعاقدية مع الوزارة للعام 2022 لغاية تاريخه، مؤكدا أن البرنامج يعمل بشكل مستمر على تطوير أدواته التسويقية والتدريبية والاستشارية والإعلامية.
من جهته، أثنى مدير وحدة المبادرات التنموية في وزارة التخطيط حاتم الهباهبة، على مجهودات المستشارين والعاملين بالبرنامج، مشيرا إلى أهمية تطوير أدوات البرنامج التنموية.
وأكد دعم وزارة التخطيط لبرنامج إرادة والتزامها بتطويره لتقديم أفضل خدمة ممكنة للمتعاملين مع البرنامج في كافة مناطق عمله.
بدورها، بينت مدير دائرة العلوم الاجتماعية في الجمعية العلمية الملكية الدكتورة بان مساعدة، أهمية تطوير أفكار دراسات المشاريع والتوجه نحو المواضيع الريادية والابتكارية ذات الأولوية التنموية كمشاريع الاقتصاد الأخضر والأمن الغذائي والتكنولوجيا الحديثة.
من جانبهم، عرض مستشارو المراكز لأبرز التحديات التي تواجه البرنامج في مناطق عملهم، بالإضافة إلى الفرص التي يمكن استغلالها لتطوير البرنامج وأدواته.
يشار الى ان برنامج إرادة عمل خلال العام الحالي على تطوير أدواته التسويقية من خلال منصة يدوي الإلكترونية التابعة لقسم التسويق الذي نفذ 3 بازارات على مستوى الأقاليم في كل من العقبة وعمان وإربد بالإضافة إلى مشاركته في القمة العربية لريادة الأعمال بعدد من المشاريع المميزة، كما عمل البرنامج خلال العام على الاستمرار بتطوير منصتي التسويق والتدريب الإلكترونيتين.
يذكر أن هذا البرنامج الوطني أطلقته وزارة التخطيط والتعاون الدولي في العام 2002 كأحد المبادرات التنموية الممولة من الوزارة، ويتم إدارته وتنفيذه من قبل الجمعية العلمية الملكية.
ويهدف البرنامج إلى تنمية المجتمعات المحلية وتحسين الظروف المعيشية للأردنيين من خلال تحسين إنتاجيتهم خاصة في المناطق الفقيرة، عن طريق تشجيعهم على المبادرة والتوجه نحو إنشاء وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة من خلال رفع مستوى الثقافة الاستثمارية في المجتمع المحلي، إضافة الى استكشاف الفرص الاستثمارية ضمن الموارد المتاحة في المجتمعات المحلية للمساعدة في إقامة المشاريع، والمساهمة في التنمية الاقتصادية المحلية بشكل عام.
–(بترا)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق