استشهاد طفل فلسطيني برصاص الاحتلال في نابلس

هلا أخبار – استشهد طفل فلسطيني، مساء الثلاثاء، وأصيب أربعة شبان بالرصاص الحي أحدهم بصورة حرجة، وشاب بقنبلة صوت في الرأس، والعشرات بالاختناق، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي اقتحمت المنطقة الشرقية لمدينة نابلس، تمهيدا لاقتحام المستوطنين.

وأعلنت وزارة الصحة استشهاد الطفل أحمد أمجد شحادة (16 عاما) متأثرا بإصابته الحرجة برصاص الاحتلال الحي في القلب.

كما أعلنت مصادر طبية إصابة 4 شبان بالرصاص الحي أحدهم بصورة حرجة في البطن، كما أصيب شاب بقنبلة صوت في الرأس، والعشرات بالاختناق.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات كبيرة من جيش الاحتلال ترافقها جرافة عسكرية، اقتحمت المنطقة الشرقية من نابلس، تمهيدا لاقتحام المستوطنين، ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع المواطنين، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الصوت والغاز السام المسيل للدموع صوب المواطنين ومنازلهم في المنطقة، ما أدى إلى استشهاد طفل متأثرا بإصابته الحرجة، وأربعة شبان بالرصاص الحي أحدهم بصورة حرجة، وشاب بقنبلة صوت في الرأس والعشرات بالاختناق جراء استنشاق الغاز.

واستهدفت قوات الاحتلال مركبة إسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بالرصاص الحي.

واقتحم عشرات المستوطنين بحماية قوات الاحتلال “مقام يوسف” شرق المدينة.

وبارتقاء الطفل شحادة، يرتفع عدد الشهداء في فلسطين منذ بداية العام إلى 200 شهيد (52 شهيدا من قطاع غزة)، بينهم 57 شهيدا بعمر 18 عاما فما دون، وفقا لبيانات وزارة الصحة.(وفا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق