مدير “صندوق الطاقة المتجددة” رسمي حمزة والعميد المتقاعد الكلالدة: ضرورة التوسع في الاستثمار بالطاقة المتجددة

حمزة: الأردن يسعى للوصول إلى 50% في استخدام الطاقة المتجددة بحلول عام 2050

الحكومة تقوم بدراسة شبكات الكهرباء لاستيعاب المزيد من الطاقة المتجددة

الحكومة تهدف إلى تركيب 90 ألف سخان شمسي بحلول عام 2030

الكلالدة: إشراك الطاقة المتجددة في خريطة الطاقة المتوفرة في القوات المسلحة

الكلالدة: القوات المسلحة تولي الاهتمام الكبير بـ “الأمن الطاقي” 

 

هلا أخبار – رصد – شدد كل من المدير التنفيذي لصندوق الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة الدكتور رسمي حمزة والعميد المتقاعد المهندس رائد الكلالدة، على أهمية التوسع في الاستثمار بالطاقة المتجددة في الأردن.

جاء ذلك خلال استضافتهما على إذاعة “جيش إف إم” عبر برنامج من الألف إلى الياء، حيث أكد المدير التنفيذي لصندوق الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة الدكتور رسمي حمزة أن الرؤية في الأردن تتمثل في الوصول بخطط انتقال الطاقة واستخدام الطاقة المتجددة إلى بنسبة 50% بحلول عام 2050.

وقال إنه يتم توليد 29% من الكهرباء في الأردن من خلال الطاقة المتجددة، وهذه نسبة كبيرة، وعليه تعتبر المملكة رائدة في إنتاج الطاقة النظيفة إقليمياً .

وأضاف أن وزارة الطاقة والثروة و المعدنية تقوم بدراسة الشبكات، حيث يتم التعاون مع شركات ألمانية للاستفادة من خبراتها في توسيع قدرات الشبكات الحالية والاستفادة منها بالطاقة المتجددة.

وتابع أن شركات توزيع الكهرباء في الجنوب والشمال تقوم بدراسة شبكاتها لاستيعاب المزيد من الطاقة المتجددة، كما وتم التوقيع على العديد من الاتفاقيات التي تتعلق بمصادر الطاقات المتجددة وعلى رأسها  “الهيدروجين الأخضر” وهو يشكل فرصة كبيرة للأردن ليكون نقطة جديدة للاستثمار به، بالإضافة إلى وجود أفكار لتوسيع قاعدة الاستثمار في قطاع الطاقة من خلال بناء خطوط ضغط عالية جديدة وشبكات جديدة يملكها القطاع الخاص تعمل على خلق المزيد من فرص العمل والسماح للقطاعات المختلفة لتركيب أنظمة طاقة متجددة.

وبين أن الحكومة أقرت مؤخراً سياسية التغير المناخي في الأردن، وذلك بما يشمل القطاعات كافة، وهو ما يعني في أن كل المشاريع الجديدة التي ستقيمها الدولة أو القطاع الخاص يجب أن تأخذ بعين الاعتبار البيئة والتغيرات المناخية، وعلى رأسها قطاع النقل.

وأشار إلى أن قطاع الطاقة النظيفة والطاقة المتجددة يعتبر من أكبر القطاعات المشغلة للأيدي العاملة المستدامة والمهنية وأكثر القطاعات التي تخلق فرص عمل جديدة.

وبين أن الحكومة لديها هدف في تركيب 90 ألف سخان شمسي بحلول عام 2030، مشيرا إلى أن تركيب السخان الشمسي يوفر قرابة 20 ديناراً على رب الأسرة، فيما تبلغ كلفته 400- 500 دينار، والدعم الحكومي يبلغ 30 – 50%، مؤكداً أن الحكومة تمنحه مجاناً للأسر الفقيرة .

في المقابل أكد العميد المتقاعد المهندس رائد الكلالدة، أن القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي التقطت التوجيهات الملكية فيما يتعلق بإشراك الطاقة المتجددة في خريطة الطاقة المتوفرة في القوات المسلحة، وعليه تم البدء بدراسة المواقع المختلفة وطرق تزويد الوحدات والقواعد العسكرية بها.

وقال إن القوات المسلحة بدأت بوضع الخطط الكفيلة لتنفيذ هذه المشاريع من خلال دراسة المواقع كل على حدى، حيث تم التفكير بالمناطق التي هي حاليا خارج نطاق التخطيط لشركة الكهرباء من حيث مدى أهميتها ومتطلبات الجهد العملياتي فيها، وعليه تم تشكيل لجان مختصة للتعامل مع الأمور الفنية المتعلقة بالطاقة المتجددة.

وبين أن القوات المسلحة تولي الاهتمام الكبير بـ “الأمن الطاقي” الذي يكفل التعامل مع الكوارث وانقطاع الكهرباء ووضع الخطط الكفيلة لإدامة المعدات والمحطات وتزويد المدن والقرى بالطاقة الكهرباية، الأمر الذي يتطلب وجود مصادر بديلة للطاقة سواء من خلال الطاقة المتجددة أو غيرها.

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق