“الصليب الأحمر” تعلن نتائج المسابقة البحثية في القانون الدولي الإنساني

هلا أخبار – أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، اليوم الاثنين، عن نتائج المسابقة البحثية في القانون الدولي الإنساني لطلبة الجامعات الأردنية حول موضوع “المفقودين”.

وقالت اللجنة، في بيان صحفي، إن هذه المسابقة تأتي بنسختها الأولى في الأردن لتشجيع طلبة القانون في الجامعات الأردنية على الاطلاع على القانون الدولي الإنساني ودراسته، ورفع الوعي حول موضوع المفقودين والقضايا المرتبطة بهم في ظل القانون الدولي الإنساني.

وفازت في المسابقة التي حكمها خبراء في القانون الدولي الإنساني في الأردن، بالمركز الأول الطالبة يارا العبادي من جامعة العلوم التطبيقية عن بحثها “الأشخاص المفقودون تحت مظلة القانون الدولي الإنساني”، وبالمركز الثاني فازت الطالبة بشرى الكايد من الجامعة الأردنية عن بحثها “المفقودون وأوضاعهم وسبل حمايتهم في إطار القانون الدولي الإنساني”، أما المركز الثالث، فكان من نصيب الطالبة آمال الموسى من جامعة البلقاء التطبيقية عن بحثها “الجوانب القانونية للمفقودين في ظل قواعد القانون الدولي الإنساني”.

أما عن فئة طلبة الدراسات العليا، فحازت الطالبة جمان الخطيب بالمركز الأول، من جامعة العلوم التطبيقية، عن بحثها “الأشخاص المفقودين”.

وكانت اللجنة الدولية أعلنت في شهر حزيران عن المسابقة البحثية الأولى لكتابة مقال حول القانون الدولي الإنساني في موضوع ” الأشخاص المفقودين”، بغية إشراك طلاب القانون في مناقشات القانون الدولي الإنساني ذات الصلة وتوفير منصة أكاديمية للنقاشات القانونية.

من جهتها، قالت رئيسة بعثة اللجنة الدولية في الأردن، سارة أفريلود: “منذ تأسيسها عام 1863، لعبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر دورًا رئيسيًا في اعتماد الاتفاقية الأولى من اتفاقيات جنيف التي تنظم سير الحرب، ثم أعطى المجتمع الدولي اللجنة الدولية مسؤولية تعزيز القانون الدولي الإنساني وحمايته”.

وأضافت “في الأردن، تدعم اللجنة الدولية للصليب الأحمر تدريس القانون الدولي الإنساني في الجامعات الأردنية من خلال بناء قدرات محاضري القانون الدولي الإنساني في الجامعات عن طريق ابتعاث بعض أساتذة الجامعات إلى دورات إقليمية حول القانون الدولي الإنساني، وتوزيع مراجع القانون الدولي الإنساني باللغة العربية على الجامعات لتشجيع الطلاب والأساتذة على إجراء البحوث حول القضايا المتعلقة بالقانون الدولي الإنساني.”

يشار إلى أن اتفاقيات جنيف لعام 1949 وبروتوكولاتها الإضافية لعام 1977، والقانون الدولي الإنساني العرفي تضم قواعد مهمة قابلة للتطبيق في حالات النزاع المسلح لضمان تفادي فقدان أي شخص، وتعمل اللجنة الدولية وبموجب الولاية الممنوحة لها من قبل المجتمع الدولي، على ضمان عدم اختفاء الأشخاص خلال النزاعات المسلحة وتوضيح مصير ومكان وجود المفقودين، كما توفر اللجنة الدولية الدعم في مجال الطب الشرعي لإدارة الرفات البشرية، وتسعى إلى توفير استجابة شاملة للاحتياجات المختلفة لأسر المفقودين عبر برنامج المرافقة الذي يجمع خبرتها في علوم الطب الشرعي والصحة النفسية والدعم النفسي والاجتماعي والأمن الاقتصادي والمعرفة القانونية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق