“الأغذية العالمي”: نولي أهمية للمشاريع الداعمة لصمود الأردن

هلا أخبار – بحث وزير الزراعة، المهندس خالد الحنيفات، آفاق التعاون مع المديرة الإقليمية لبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة، كورين فليتشر، بحضور مدير مكتب الأردن للبرنامج، البيرتو كوريا مينديز.

ووفق بيان وزارة الزراعة، اليوم الثلاثاء، بين الحنيفات التحديات التي تواجه قطاع الزراعة نتيجة التغيرات المناخية، مستعرضا آثار أزمة جائحة كورونا وأزمة سلاسل الإمداد والتوريد العالمية بسبب بعض الصراعات، وأثرها السلبي على الأمن الغذائي في الأردن.

وأشار الى الإجراءات التي قامت بها الحكومة لاحتواء أزمة الغذاء محليا ومساعدة الأردن على الصمود وذلك بناء على الرؤى الملكية السامية خلال لقاء برولوغ والتي بينت مبكرا أن الأزمة المقبلة هي أزمة غذاء.

كما أشار إلى أهمية التعاون الاستراتيجي بين الوزارة والبرنامج لتوفير فرص العمل الدائمة ودعم التنمية الريفية والتي من شأنها تحسين دخول الأسر وخاصة السيدات.

وثمن الشراكة الاستراتيجية مع البرنامج والتي تمتد لأكثر من خمسين عاما، تم من خلالها تنفيذ العديد من البرامج في مجال الأمن الغذائي ودعم صغار المزارعين واستصلاح الأراضي ودعم مشاريع الحصاد المائي وتطوير الغابات والمراعي.

وأكد على الدور الهام الذي قام به البرنامج في تطوير الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي.

ومن جانبها، أثنت فليتشر على قدرة الأردن على الصمود في وجه التحديات الإقليمية في ظل محدودية الموارد والإمكانات.

وأشارت إلى أن البرنامج يعمل جاهدا على تأمين الموارد المالية اللازمة لتنفيذ برامجه بمختلف البلدان في ظل ارتفاع أسعار الطاقة والمواد الغذائية.

وأكدت على أهمية الشراكة مع الوزارة، وأن البرنامج في الأردن يولي أهمية كبيرة للمشاريع التي تهدف إلى دعم صمود الأردن، ودعم صغار المزارعين والأسر الريفية لمواجهة التغيرات المناخية والقضايا المتعلقة بالأمن الغذائي عموما.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق