“المرأة النيابية”: حبس المدين أثر على استقرار الأُسرة

هلا أخبار – التقت رئيسة لجنة المرأة وشؤون الأسرة النيابية، ميادة شريم، اليوم الثلاثاء، مجموعة من المُتعثرين ماليًا، وذلك بحضور مُساعد رئيس مجلس النواب ذياب المساعيد، ورئيس اللجنة القانونية النيابية الدكتور غازي الذنيبات، والنائب ريما العموش.

وقالت شريم إنه جرى، خلال اللقاء، مُناقشة بعض القضايا التي تتعلق بالمُتعثرين وحبس المدين، وآثار ذلك على الأُسرة الأردنية، مؤكدة أن حبس المدين أثر على استقرار الأُسرة بشكل مُباشر، الأمر الذي يتطلب اتخاذ خطوات جادة بهذا الخصوص.

وأشارت إلى أن بعض الأُسر وجدت نفسها أمام مسؤولية كبيرة لتسيير حياة أطفالها بعد حبس والدهم، وباتت تعيش حياة قاسية دون وجود دخل لسدّ احتياجاتها.

وبينت شريم أن الأُسرة الأردنية تُعد عماد المُجتمع، ما يتوجب على الجميع بذل الجهود للحفاظ على استقرارها وتمكينها من العيش بحياة كريمة.

وطالبت، المُتعثرين ماليًا بضرورة تقديم مُقترحاتهم ومطالبهم عبر مذكرة، وتوضيح المشاكل التي تواجههم، بُغية السعي لإيجاد حلول لها.

وطالب المُتعثرون الحضور، من جهتهم، بضرورة تمديد العمل بأمر الدفاع، والسماح للدائن بحرية التنقل والحركة لتحصيل أمواله من خلال إشعار الكفالة، لافتين إلى أن دول العالم ألغت حبس المدين وأوجدت بدائل قابلة للتطبيق.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق