حوارية حول آفاق الميتافيرس وشبكات الجيل الخامس

هلا أخبار – نظمت مدونة أمنية مساء أمس الاثنين جلسة حوارية بعنوان “نظرة على عوالم الميتافيرس من نافذة شبكات الجيل الخامس”.

وخلال الجلسة التي أدارها الخبير في مجال التقنية والتسويق الإلكتروني ومؤسس موقع “ديناصور تك” يزن نوفل شرح كل من خبير التكنولوجيا وأمن المعلومات عبيدة أبو قويدر، ومدير هندسة الشبكات والاستراتيجيات في شركة أمنية طارق أبو عيسى، أهمية البنية التحتية المتطورة اللازمة لانتشار “الميتافيرس” بشكل كبير وفعّال، مع تسليط الضوء على أهمية شبكات الجيل الخامس وسرعاتها والنطاقات الترددية الكبيرة ووقت الاستجابة المنخفض خصوصاً في بيئة العمل عن بُعد والعمل الميداني.

واستعرض المتحدثان أبرز تطبيقات “الميتافيرس” والمشاريع القائمة عليها في مجالات العلوم الطبية، والعمليات الجراحية الافتراضية، والهندسية، والتعليم، والفنون، والطيران والتاريخ، والتجارة الإلكترونية والمؤتمرات الافتراضية وتكنولوجيا المعلومات على وجه الخصوص وغيرها من المجالات، مشيرين إلى عدد من الأمثلة على هذه التطبيقات مثل؛ إجراء العمليات الجراحية أو قيادة آليات في أماكن خطرة عن بُعد.

كما تطرق المتحدثان، إلى مخاطر وسلبيات تقنية ميتافيرس، موضحين أنها تتمثل في تزايد مخاطر الإنترنت،سيما أن هذه التقنية لا تزال جديدة ولا تتمتع بالمستويات الأمنية المتطورة للأمن السيبراني. ما يجعلها عرضة لجميع أنواع الأنشطة غير القانونية، إضافة إلى قضايا الخصوصية والأمن.

وأكد المتحدثان في أن تقنية “الميتافيرس” ستفتح آفاقاً واسعة لشركات الاتصالات وفرصاً وإمكانيات كبيرة تعزز من نموها وزيادة إيراداتها في حال قامت بتحسين البنية التحتية للشبكة، وتلبية المتطلبات المتعلقة بضمان زمن استجابة منخفض للغاية.

وأشارا إلى دراسة أعدتها شركة الاستشارات الإدارية العالمية “آرثر دي ليتل”، والتي خلصت الى أن “الميتافيرس” سيكون سوقاً رئيسية جديدة لشركات الاتصال مع تقديرات مبكرة لإجمالي حجم الفرص التي سيوفرها بنحو 13 تريليون دولار بحلول عام 2030، فيما تقدّر شركة “إريكسون” أن يصل حجم الفرص التي يوفرها الوصول الى اللاسلكي الثابت المدعوم بتقنية الجيل الخامس إلى 5 مليارات دولار عام 2022.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق