مشروع تعزيز مشاركة المرأة الاقتصادي استهدف 5 آلاف مستفيدة

هلا أخبار – افتتحت وزيرة التنمية الاجتماعية رئيسة اللجنة الوزارة لتمكين المرأة، وفاء بني مصطفى، اليوم الثلاثاء، ورشة عمل حول تعزيز مشاركة النساء الاقتصادية في الأردن.

وقالت بني مصطفى، خلال الورشة، بحضور وزير الشؤون البرلمانية والسياسية عضو اللجنة الوزارية لتمكين المرأة، المهندس وجيه عزايزة، إن مشروع تعزيز المشاركة الاقتصادية للمرأة في الأردن ينفذ في عدة محافظات، حيث استهدف نحو 5 آلاف مستفيد ومستفيدة من الأردنيين والسوريين.

وأضافت أن عدم التمكين الاقتصادي للنساء يعني خسارة للاقتصاد الوطني، وأنه لا بد من تذليل العقبات والصعوبات أمام المرأة العاملة من خلال توفير البيئة التشريعية والتنظيمية التي تتيح لها العمل والانخراط في قطاع العمل المنظم.

وبينت أن إطلاق استراتيجية المرأة في رؤية التحديث الاقتصادي مطلع الشهر الحالي، يعكس الدعم الحكومي لدعم المرأة، مشيرة إلى الجهد الجماعي مع نحو 18 فريقا لإدماج مبادرات الاستراتيجية في القطاعات الأخرى، وقضايا وتحديات المرأة الاقتصادية في القطاعات كافة.

بدوره، أشار عزايزة إلى مسارات التحديث السياسي والاقتصادي وخارطة تحديث القطاع العام، مبينا أن هذه المسارات متلازمة ولا يمكن الفصل بينها، وأنه لا يوجد تحديث سياسي إن لم يكن هنالك تمكين اقتصادي وتمكين في القطاع العام.

وبين أهمية العمل على قطاع النقل؛ وذلك لتذليل العقبات أمام مشاركة المرأة، مؤكدا أن العمل للمرأة يؤدي إلى زيادة الدخل وصقل مهاراتها وفكرها والتعرف على خبرات أخرى.

من جهتها، وأشارت رئيسة بعثة الاتحاد الاوروبي للأردن، السفيرة ماريا هادجيثودوسيو، إلى الجهد المبذول في التعاون المشترك بين الحكومة ومنظمات المجتمع المدني، معتبرة أن هذا التعاون يسهم في تحقيق الأهداف المرجوة وتذليل العقبات المحتملة كافة، خاصة وأن تحقيق المساواة بين الجنسين من أولويات عمل الاتحاد الأوروبي.

وبينت أن رؤى التحديث الثلاث تعتبر تحولات إيجابية في الأردن، مؤكدة أهمية العمل في المرحلة المقبلة على تنفيذ مبادرات الاستراتيجية والاستعانة بالخبرات للوقوف على الممارسات التي يمكن أن تشجع النساء على الانخراط في العمل الاقتصادي، ودور البلديات في تعزيز دور المرأة في العمل المهني.

بدورها، بينت المديرة التنفيذية لمنظمة المبادرة النسوية الأورومتوسطية، بوريانا جونسون، أهمية الدعم الحكومي ودوره في تحقيق أهداف المشروع.

واستعرض المشاركون في الورشة التقدم الذي جرى إحرازه في تحقيق مشاركة أقوى للمرأة بالأردن والتحديات الرئيسة وأفضل الممارسات من حيث بناء القدرات وتحسين فرص التوظيف والخدمات الداعمة وتنظيم القطاع غير المنظم مثل دور الحضانة المنزلية والأعمال الريادية المنزلية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق