مطار الملك حسين استقبل 200 ألف مسافر في 2022

هلا أخبار – أكد رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم الطيران المدني الكابتن هيثم مستو، أن مطار الملك الحسين الدولي الاستراتيجية هو البوابة الجوية التي تطل منها المملكة على العالم، والدعامة المحورية لمشروع منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة التي تحظى باهتمام ومتابعة ملكية سامية.

وأضاف مستو خلال مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء في العقبة، أن الهيئة مشرع ومراقب تسعى لمواكبة التطوير والتحديث في قطاع الطيران والنقل الجوي للركاب والبضائع الذي يعد اليوم المحرك والممكن للاقتصاد الوطني، كما تتابع الهيئة بشكل دائم الإجراءات والعمليات المطاراتية والتشغيلية التي يطبقها المطار بغية تحقيق أعلى مستوى من الأمن والسلامة والتسهيلات للطائرات والمسافرين.

وأوضح أن الإجراء التفتيشي هو من ضمن المهام والواجبات التي تتولاها الهيئة لتبقى صناعة الطيران في المملكة بأعلى المستويات، وتلبي الاشتراطات الدولية لمنظمة الطيران العالمية.

وقال إن سجلات الأردن في هذا المجال نظيفة وخالية من أية ملاحظات تمس قطاع الطيران، وأن سمعة الأردن في مراتب متقدمة على التصنيف الدولي، وذلك نتيجة للتوجيهات الملكية السامية، ودعم جلالة الملك لقطاع الطيران باعتباره بوابة الأردن إلى دول العالم.

ولفت إلى أن الهيئة تسعى للارتقاء بالدور التنظيمي والرقابي، ودعم مسيرة قطاع الطيران المدني، والتأكد من تطبيق متطلبات التشغيل ومعايير الأداء والكفاءة للمحافظة على منظومة نقل جوي آمن وسليم، مثمنا الجهود والإجراءات التي تتخذها شركة العقبة للمطارات المشغل الرئيس للمطار وكافة الأجهزة الأمنية ومديرية أمن وحماية المطارات.

وشدد على أن سلامة الطيران والمسافرين تحتل أولوية قصوى في عمل الهيئة كمراقب ومتابع بشكل متواصل، ما يضمن سلامة التشغيل بعد عودة الحركة الجوية إلى طبيعتها عقب جائحة كورونا، مؤكدا حرص الهيئة على تطبيق المعايير التي تعزز شروط وسلامة النقل الجوي وحماية البيئة واستدامة الطيران ورفع مستوى الخدمات للارتقاء بالطيران المدني، والمحافظة على وجود الأردن على الخارطة الدولية للطيران.

وبين أن المراجعة الدورية للخطط التشغيلية في المطارات من شأنها تعزيز الدور التنظيمي والرقابي، ودعم تطور قطاع الطيران المدني، من خلال تحقيق شراكة فاعلة مع المستثمرين في هذا المجال، فضلا عن تحقيق أعلى معايير الأداء والشفافية.

من جانبه، أشاد الرئيس التنفيذي لشركة العقبة للمطارات رمزي عرفات بخطوة الهيئة للتفتيش على مرافق وإجراءات المطار التي تأتي منسجمة مع سعي الشركة الدائم لمواكبة علوم صناعة الطيران وتحسين مستويات الأمن والسلامة والخدمات.

وقال إن المطار استقبل 200 ألف مسافر ( قادم ومغادر) خلال عام 2022 بزيادة بلغت 78% عن العام الذي سبقه، منها 33 ألف مسافر على متن الرحلات الجوية منخفض التكاليف ( ايزي جت ، راين اير، ووز اير) والتي تربط العقبة مع 22 وجهة ومدينة أوروبية برحلات أسبوعية منتظمة، معلنا أن أولى الرحلات الجوية من بولندا

(وارسو) حطت اليوم في المطار وتقل على متنها فوجا سياحيا.

وبين أن الشركة بصدد الانتهاء من تنفيذ مشروع (SITA سيتا) لتطوير منظومة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المطار، بهدف استحداث نظام يتيح إنجاز أعمال المناولة الأرضية بكفاءة وبتكلفة أقل، وتوفير الخدمات في الوقت المحدد لتجنّب أي تأخير على الرحلات وتمكين طاقم العمل من إدخال البيانات أينما كان موقع عملياتهم، والاستفادة من الاتصال اللاسلكي، ما سيؤدي إلى تسريع وتحسين عملية اتخاذ القرارات في مختلف الظروف، ودعم التخطيط والإدارة الفعالة للموارد بدقة وزيادة إيرادات الشركة وتقليل الوقت والكلف.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق