وزير الأوقاف يضع حجر الأساس لمشروع بناء مساكن الفقراء

هلا أخبار – وضع وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، رئيس مجلس إدارة صندوق الزكاة، الدكتور محمد الخلايلة، اليوم الثلاثاء، حجر الأساس لبناء وحدات سكنية في منطقة الشونة الشمالية، ضمن برنامج سكن كريم للأسر الفقيرة والمحتاجة الذي ينفذه صندوق الزكاة.

وقال الخلايلة إن هذا البرنامج يأتي ترجمة لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني لصندوق الزكاة بالعمل على خدمة الأسر المحتاجة والفقيرة، وتعزيز الجوانب الاجتماعية والإنتاجية والتنموية في مناطق جيوب الفقر، مشيرا إلى أن جلالة الملك هو الداعم الرئيس لعمل الصندوق عبر مختلف البرامج التي ينفذها.

وأشار إلى أن الصندوق نفذ العديد من عمليات الترميم لمنازل الفقراء خلال العام الحالي، والتي تجاوز عددها 27 منزلاً، وهو مستمر بهذا البرنامج الذي يتلقى اليوم دعما ومساعدة من قبل المزكين وأصحاب الأيادي البيضاء والمتبرعين.

وخلال افتتاحه ملتقى الوعظ والإرشاد الخيري واليوم الطبي المجاني في مبنى نادي وادي الريان الرياضي، أكد الخلايلة أن الوزارة وصندوق الزكاة يُدركان تماماً أهمية عقد مثل هذه الملتقيات في المناطق التي يحتاج أهلها للحصول على مساعدات عينية ونقدية وكذلك مشاريع إنتاجية وترميم منازل للأسر الفقيرة والمحتاجة، ورعاية الأيتام وطلبة العلم الجامعيين من المحتاجين.

وأشار إلى أن عدد الأسر المستفيدة في لواء الأغوار الشمالية ضمن المساعدات الشهرية الثابتة من صندوق الزكاة بلغ 160 أسرة، و37 يتيما، كما سبق وأن تم ترميم 6 منازل، وتنفيذ 3 مشروعات إنتاجية لأسر فقيرة ومحتاجة.

ووزع الخلايلة مساعدات لأسر فقيرة ومحتاجة في اللواء، تضمنت 400 قسيمة شرائية، ومساعدات نقدية لـ 100يتيم وطالب جامعي بواقع 100دينار لكل شخص، و600 طرد غذائي في الأغوار الشمالية، بالإضافة إلى 200 طرد غذائي وزعت في منطقة المخيبة، واستفاد من الملتقى الخيري أكثر من 1400 أسرة فقيرة، ومحتاجة.

بدوره، قال مدير مديرية أوقاف الأغوار الشمالية، الدكتور خالد القضاة، إن ملتقى الوعظ والإرشاد يأتي بالتزامن مع تنظيم الملتقى الخيري بهدف المزج بين رسالة الوزارة الدعوية، وبين الجانب الاجتماعي الذي يتم فيه تلمس حاجات المواطنين.

وأضاف القضاة أن ملتقى الوعظ والإرشاد بمثابة مؤتمر علمي بحثي يلتقي فيه كوكبة من العلماء من أئمة ووعاظ وخطباء يمثلون مختلف مديريات الأوقاف في المملكة، ويتفاعلون من خلاله على مدار أيام مع المجتمع المحلي لإبراز صورة الإسلام الوسطية القائمة على منظومة قيم وأخلاق إسلامية كريمة حثنا عليها ديننا الحنيف.

من جانبه، ثمن الوجيه محمد قدري البشتاوي، في كلمته باسم المجتمع المحلي، الجهود التي تبذلها وزارة الأوقاف وصندوق الزكاة في تقديم خدماتهما لمناطق جيوب الفقر.

وأشار إلى أن لجان الزكاة والصدقات التابعة لصندوق الزكاة ولجان إعمار ورعاية المساجد التابعة لوزارة الأوقاف تعمل بكل جد ونشاط للقيام بواجباتها على أكمل وجه ضمن القوانين والأنظمة والتعليمات المعمول بها.

كما افتتح وزير الأوقاف اليوم الطبي المجاني بتكلفة مالية تُقدر ب 5 آلاف دينار، الذي نظم بالتعاون مع لجنة زكاة وصدقات حي نزال، واشتمل على مجموعة من الاختصاصات الطبية ومختبر، وصيدلية.

ودار نقاش موسع بين الخلايلة والحضور، تناول عددا من الملاحظات والمقترحات تندرج ضمن اختصاص وزارة الأوقاف وصندوق الزكاة، حيث وجه الوزير لمعالجتها ضمن الإمكانات المتاحة.

ووجه الوزير مديرية أوقاف ألأغوار الشمالية بالعمل على إضاءة مئذنة مسجد الكرامة التي كانت شاهدا على معركة الكرامة 1968، وشهدت بطولة وبسالة قواتنا المسلحة الأردنية-الجيش العربي.

وفي ختام الحفل، سلّم الخلايلة الدروع التذكارية باسم مديرية أوقاف الأغوار الشمالية، عددا من المسؤولين في اللواء؛ تقديرا لجهودهم في دعم ومساعدة المديرية.

وحضر الفعاليات: الوزير والعين الأسبق نادر الظهيرات، ومتصرف لواء الأغوار الشمالية الدكتور علي الحوامدة، ومدير عام صندوق الزكاة الدكتور عبد السميرات، ومساعد أمين عام الوزارة الشيخ إسماعيل الخطبا، ومدير مديرية أوقاف اربد الثانية عبد السلام نصير، والمحسن محمد غازي أبو صوفة، والمحسن صالح الفقيه، وأعضاء من مجلس محافظة إربد، ورؤساء بلديات اللواء وممثلو المجتمع المحلي.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق