جلسة لمجلس الامن بشأن تعددية الأطراف

هلا أخبار – عقد مجلس الأمن الدولي، الليلة الماضية، جلسة نقاشية ضمن بند صون السلم والأمن الدوليين بعنوان: “تعددية الأطراف” ترأسها وزير الخارجية الهندي سوبرراهمانيام جيشانكار، الذي تترأس بلاده مجلس الأمن لشهر كانون الأول وشارك بها أكثر من 40 خطيبا.

واقترح أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس خطة جديدة لحفظ السلام ستأخذ نظرة بعيدة ومنظورا واسعا وستخاطب جميع الدول الأعضاء وتتصدى للمجموعة الكاملة من التحديات الأمنية الجديدة والقديمة التي نواجهها: المحلية والوطنية والإقليمية والدولية.

وأشار الى إن مبادرة حبوب البحر الأسود تبرهن أنه لا يزال للأمم المتحدة دور فريد ومهم في التوسط في إيجاد حلول للتحديات العالمية، مشددا على ضرورة “البناء على هذه الأساليب المبتكرة ونوسعها”.

من جانبه، قال رئيس الجمعية العامة، تسابا كوروشي ان العالم يمر بلحظة فاصلة بالنسبة لتعددية الأطراف، مشيرا إلى أن القواعد والأعراف والأدوات والمؤسسات الدولية التي وجّهت العلاقات بين الدول لأكثر من 75 عاما، تواجه أسئلة عميقة، ووجودية.

وقال كوروشي، إن أملنا الأفضل والوحيد يكمن دائما في إيجاد حل متعدد الأطراف، مصمم بما يتماشى مع ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي، داعيا إلى أن نتذكر أن الإجراءات التي تتخذها هنا في الأمم المتحدة، تؤثر على جميع سكان العالم البالغ عددهم 8 مليارات شخص.

يذكر أن من بين الخطباء الذين شاركوا في الجلسة، وزير خارجية الباكستان وأعضاء مجلس الامن وبعض سفراء الدول الأعضاء بالأمم المتحدة.

(بترا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق