عائلة الشهيد أبو دلبوح: كلنا مشروع شهادة

هلا أخبار – قال الشيخ عقلة أبو دلبوح، إن جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وسمو الأمير الحسن، قدما منذ اللحظة الأولى إلى بيت عزاء الشهيد العقيد عبد الرزاق الدلابيح وأكدا متابعتهما لقضيته، التي اعتبرها قضية الوطن وليست قضية بني حسن فحسب.

وثمن حضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، إلى بيت العزاء، واصفا إياه بالصقر الهاشمي الذي تفوق على أبناء جيله من أبناء الملوك والرؤساء في حديثه وخطابه على مستوى العالم.

وأكد أن الهاشميين “شرفونا وحملونا حمل الكرامة والدفاع والذود عن الوطن وحمل رسالته المتمثلة بالدستور الإلهي القرآن الكريم الذي أوصى بالعائلة الهاشمية ذات التاريخ الموروث منذ عهود قديمة”.

وأضاف أن الشهيد الدلابيح لم يلتفت إلى الرصاص ولم يتوانى عن إكمال رسالة إخوانه من الشهداء على مدى الوطن منذ تاريخ تأسيس الإمارة عام 1921 ولغاية الآن.

وأضاف “كلنا مشروع شهادة، وبأمر الله تعالى وبعد إشارة الهاشميين لنذود عن حمى الأردن، والذي لا يأتي إلا بالدم، وبالدم الطهور تصبح الكرامة والتي لا تجبل إلا بتراب الوطن”.

والدة الشهيد الدلابيح، الحاجة شوفة الزعبي، قالت لـ “هلا أخبار” إن آخر لقاء بينهما كان في منزلها قبل أن يلتحق بمأموريته في معان ليستشهد في خدمة الوطن.

وأضافت أنه كان رضيا وأن جميع من عرفه يعلم ذلك جيدا، شاكية إلى الله سبحانه وتعالى أن يحاسب من أقدم على قتله.

وروى شقيقه، المهندس عادل الدلابيح، لموقع “هلا أخبار” تفاصيل تلقي العائلة لخبر استشهاد أخيه.

وقال إن حضور جلالة الملك وولي العهد “هدأ من نفوسنا وطمأننا بوجود اهتمام في القضية”، مشيرا إلى وعد من جلالته بالقبض على قاتل الشهيد وأن ينال جزاءه.

وأكد أنه على يقين بأن الأجهزة الأمنية قادرة على الوصول إلى القاتل، آملا أن يبقى الأردن آمنا في ظل القيادة الهاشمية التي نجلها ونقدرها.

 

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق