مسؤولة أممية تختتم زيارتها الى فلسطين

هلا أخبار – اختتمت الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والصراع المسلح، فيرجينيا غامبا، زيارة هي الأولى إلى إسرائيل ودولة فلسطين استغرقت 5 أيام هدفت لمتابعة توصيات الأمين العام الواردة في تقريره السنوي الأخير حول الأطفال والنزاع المسلح.

ويطلب التقرير، الذي صدر في حزيران الماضي بعنوان: “تعزيز حقوق الطفل وحمايتها”، من الأطراف التواصل مع الممثلة الخاصة للأمم المتحدة في سبيل إنهاء ومنع الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال واعتماد التزامات واضحة ومحددة زمنيا.

وقالت الأمم المتحدة، في بيان إن غامبا عقدت اجتماعات في غزة والقدس ورام الله وتل أبيب مع جميع أطراف النزاع في إسرائيل ودولة فلسطين وناقشت مع الطرفين جميع الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال، فضلا عن الإجراءات الممكنة لتعزيز حماية الأطفال على وجه السرعة في إسرائيل والضفة الغربية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية، وغزة.

وقالت غامبا في البيان إن الأطفال في دولة فلسطين وإسرائيل يتأثرون بشكل غير متناسب بالنزاع المسلح ويعانون من عدة انتهاكات لحقوقهم محذرة من أن القتل والتشويه والحرمان من وصول المساعدات الإنسانية والتجنيد والاستغلال والهجمات على المدارس والمستشفيات كلها تترك ندوبا عميقة على الأطفال الذين يعانون من عنف النزاع المسلح.

وفي هذا السياق، أضافت غامبا أن الوفاة المأساوية للفتاة جنى زكارنة البالغة من العمر 15 عاما يذكرنا “بالحاجة الملحة إلى حماية الأطفال بشكل أفضل والحفاظ على سلامتهم” مشددة على ضرورة “القيام بالمزيد لهؤلاء الأطفال وتوفير الحماية لهم، بالإضافة إلى توفير مساحات آمنة لرفاهيتهم وحقوقهم التعليمية، والتي يجب أن تكون أولوية”.

ويذكر أن الفتاة الفلسطينية جنى زكارنة، استشهدت، بينما كانت على سطح منزلها، حيث أُصيبت برصاصة في الرأس على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء اقتحام الحي الشرقي من مدينة جنين.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق