ندوة تناقش فيلم أفلاطون الصغير في مهرجان كرامة

هلا أخبار – شاركت وزيرة الثقافة هيفاء النجار، مساء أمس الجمعة في الندوة التربوية التعقيبية للفيلم الإيرلندي “أفلاطون الصغير” الذي يتحدث عن العنف في المدارس، الذي عرض ضمن فعاليات “مهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان”.

وقالت النجار في الندوة التي أدارها الباحث أشرف الشكعة، وشارك بها بطل الفيلم كيفن ماك ايفري، إنه من الضروري أن تتحالف الثقافة مع التربية لبناء شراكة حقيقية في المجتمع.

وأضافت، أن ما قدمه الفيلم هو تطبيق حي لمحاولة مدير مدرسة، في أن يعمق الصلات بين أفراد المجتمع من خلال طلاب المدارس، عبر غرس طريقة التفكير الناقد والفلسفة في تفسيرهم للأشياء، وهو فعل حميد سيدركون نتائجه في المستقبل.

ويعرض الفيلم “نماذج إنسانية” لأشخاص من أصول مختلفة، ويسعى لبناء شراكة حقيقية بين هؤلاء الأشخاص، من خلال التعامل مع أطفال المدرسة الذين يشكلون اللبنة الأولى في بناء أي مجتمع.

من جهته، قال بطل الفيلم ايفري، إن الهدف من تصوير فيلمه التسجيلي، تأكيد إمكانية نجاح تجربة التعامل مع الأطفال ببساطة عبر تحفيزهم على التفكير الناقد، من خلال الفلسفة وتفسير الأشياء وربطها ببعضها البعض للوصول إلى قرارات صحيحة.

وأضاف أن التعامل ببساطة مع الأطفال هو مفتاح حل أي مشكلة، ومن المهم أن يتم استيعاب الطفل ومحاورته بحسب قدرته على التفكير، وفتح المجال أمامه للتفكير بحل لأي مشكلة يتعرض لها، حتى يتم بناء شخصيته بطريقة سليمة بعيدة عن الأذى والعنف.

وحول النصيحة التي يقدمها للأطفال وعائلاتهم، أشار ايفري إلى أن أفضل نصيحة، هي إيجاد وقت للحديث بين أفراد العائلة بدون وجود هواتف نقالة، وتفعيل التقارب العائلي بدون وجود مؤثرات خارجية.

بدوره، أشار الشكعة إلى أن ما يميز الفيلم هو الحوار الوطني حول الثقافة والقضايا الإنسانية المهمة، فالعمل السينمائي هو مشروع ورؤية شخصية لايفري الذي يظهر حبه للفلسفة ويحاول تطبيقها في حياته لمعالجة أي مشاكل يتعرض لها في حياته اليومية وفي عمله كمدير لمدرسة.

وتدور أحداث فيلم “افلاطون الصغير” (102 دقيقة) إنتاج 2021، حول مدرسة ابتدائية في حي أردوين شمال العاصمة الايرلندية بلفاست، تستحضر هذه المدرسة حكمة الفلاسفة اليونان القدماء، لاستعادة الأمل والسلام في قلب مجتمع محطم عقب انتهاء حرب أهلية وانقسام طائفي.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق