مذكرة لإطلاق مبادرة التدويل الإلكتروني للمصانع الأردنية

هلا أخبار – وقعت غرفة صناعة عمان، مع مؤسسة ولي العهد، مذكرة تعاون، لإطلاق مبادرة وطنية بعنوان “التدويل الإلكتروني للمصانع الأردنية”.

وتهدف المذكرة إلى زيادة جاهزية الترويج والبيع الإلكتروني للمصانع الأردنية، من خلال توظيف الطاقات الشبابية في مختلف المحافظات، وتزويدهم بفرصة التطبيق العملي لمعارفهم ومهاراتهم ضمن مبدأ التطوع، بما يعزز فرص دخولهم إلى سوق العمل كموظفين مؤهلين أو بدء أعمالهم الخاصة.

وأوضح بيان للغرفة اليوم الأربعاء، أن المبادرة ستركز على إطلاق مختبر يعنى بزيادة جاهزية المصانع الأردنية للترويج والبيع الإلكتروني من خلال برنامج خدمه شامل يتضمن الإرشاد والتوجيه والتدريب وبناء مواد الترويج ضمن أعلى المواصفات والتشبيك، في حين سيعمل الشباب الأردني ضمن مبدأ التطوع على المساهمة في بناء مواد الترويج بعد تلقيهم التوجيه المناسب من قبل محترفين في هذا المجال.

وتنص المذكرة على تعيين ضباط ارتباط بين الطرفين، لمتابعة مدى تقدم الأعمال التي تشملها، وآثرها على كل من الفريقين، وتشكيل فرق عمل متخصصة ومشتركة على كل برنامج يتم الاتفاق بالعمل عليه.

ويضم فريق العمل شخص واحد على الأقل من كل مؤسسة من أصحاب الخبرة ومتخذي القرار لتسيير الأعمال ومتابعتها، وتقوم هذه الفرق بالاتفاق على لقاءاتها الدورية ووضع خطط عمل مشتركة خاصة بكل برنامج وتفاصيله مع تحديد الأدوار لتسهيل المتابعة وتعزيز سبل التعاون.

بدوره، أشار مدير عام غرفة صناعة عمان الدكتور نائل الحسامي إلى أن المذكرة ستسهم في تعزيز التعاون بين الطرفين للاستفادة من المنصة الوطنية لتطوع ومشاركة الشباب (منصة نحن)، من خلال توفير متطوعين للمشاركة في زيادة جاهزية الترويج والبيع الإلكتروني للمصانع الأردنية، حيث أصبح التسويق الإلكتروني من وسائل الترويج الهامة والأساسية.

وأكدت المدير التنفيذي لمؤسسة ولي العهد الدكتورة تمام منكو، حرص المؤسسة على التعاون مع جميع المؤسسات والجهات المعنية في توفير فرص للشباب الأردني، بما يسهم في تحفيزهم في مختلف محافظات المملكة نحو الابتكار والريادة، إضافة إلى توجيههم للعمل التقني والمهني، وذلك التزاما بتوجيهات سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، بتفعيل دور الشباب في العملية التنموية.

وتعد مبادرة التدويل الإلكتروني للمصانع الأردنية هي إحدى مبادرات مشروع استشراف مستقبل الصناعة الأردنية الذي أقرته الغرفة منتصف هذا العام سعياً منها للمساهمة في تحقيق أهداف رؤية التحديث الاقتصادي من جهة ولضمان استعداد أفضل للمصانع الأردنية لتكنولوجيا المستقبل.

وتهدف المبادرة إلى زيادة فرص التشبيك بين المصنعين الأردنيين والمشترين المحتملين من مختلف الأسواق العالمية من خلال تحسين مستوى جاهزية الترويج الإلكتروني للمصانع، وزيادة عدد المصانع ضمن الأسواق الافتراضية العالمية الرئيسية، وتعزيز نهج الابتكار والتصميم في حلول التعبئة والتغليف، حيث أسست الغرفة مختبراً متضمناً استوديو تصوير خاص مجهز بالكامل لغايات استخدامه من قبل المتطوعين في التصوير والتصميم وبناء المواقع الإلكترونية.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق