محافظ عجلون: التعايش الديني يعزز مسيرة المحبة والوئام

هلا أخبار – أكد محافظ عجلون الدكتور قبلان الشريف على حالة التعايش الديني بين كل أبناء الشعب الواحد من مسيحيين ومسلمين، مستلهمين الحكمة من القيادة الهاشمية ومبادرات جلالة الملك عبدالله الثاني، في مجال الوئام والعيش المشترك بين اتباع الديانات حتى يعم السلام والمحبة.

وأضاف خلال زيارته برفقة عدد من ممثلي الفعاليات الشعبية والرسمية والأجهزة الأمنية، عدد من الكنائس لتقديم التهاني لأبناء الطوائف المسيحية بمناسبة عيد الميلاد المجيد أن مسيرة الأردن منذ تأسيس الدولة الأردنية عززت مسيرة الوئام والمحبة يوما بعد يوم بفضل القيادة الهاشمية ووعي أبناء الوطن بكافة مكوناته .

وأكد عدد من أبناء الطوائف المسيحية أن الأردن بقيادته الهاشمية مثالا يحتذى في المحبة والعيش المشترك والوحدة الوطنية الراسخة بين أبناء شعبه داعين الله عز وجل، أن يعم الأمن والسلام والمحبة العالم ويبقى الأردن واحة أمن واستقرار عصيًا في وجه كل من تسول له نفسه العبث بمقدراته ومكتسباته.

وأشار أمين عام الاتحاد العربي للنقل البري مالك حداد إلى أن ميلاد المسيح كان خيراً للبشرية وحمل معانٍ كبيرة واليوم نستذكر هذه المعاني والقيم التي جسدها من خلال التركيز على الخير والمحبة ونشر السلام، مبينا أنّ المعنى الحقيقي لعيد الميلاد هو التعبير عن المحبة.

وقدّم النائب الدكتور فريد حداد التهنئة بهذه المناسبة، داعيا أن تسود المحبة والسلام وتعزيز المنظور الروحي كما جاءت بها رسالة السيد المسيح عليه السلام من أجل خير البشر.

وأشار عميد كلية عجلون الجامعية الدكتور وائل الربضي إلى أن صلوات عيد الميلاد ارتفعت بها الأصوات عالياً داعيةً للمسرة وأن يبقى المجتمع الأردني مليئاً بالمحبة والخير والواعي والحرص على وطنه وأن يكون صفاً واحداً في مواجهة أي خطر .

وقالت الدكتورة ردينة بطارسة إن ما يجمعنا في الأردن هو ثوابت وقيم ومبادئ وعقائد تميّز الشخصية الوطنية الأردني التي تُعلي المحبة للوطن والقيادة وترفض الاعتداء على الأحرين أو الإساءة لهم.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق