الأمم المتحدة تحذر من تجدد الصراع القبلي جنوب دارفور

هلا أخبار – حذرت الأمم المتحدة من تجدد أعمال العنف القبلي في قرى منطقة بليل بولاية جنوب دارفور، والتي أودت بحياة 11 شخصًا على الأقل وفرار الآلاف.

وأكد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بالسودان (أوتشا)، في بيان اليوم الثلاثاء، انتشار قوات الأمن، مما جعل الوضع الأمني هادئًا لكن لا يمكن التنبؤ به، مشيراً إلى أن هذه الأحداث أدت إلى فرار 16.2 ألف شخص إلى مخيمات نزوح.

وأشارت مفوضية العون الإنساني، إلى حاجة النازحين للمساعدة الإنسانية بعد فقدان أصولهم والسلع الغذائية أثناء حرق قراهم.

وأفاد البيان بأن القرى التي حُرقت يسكنها 10 آلاف شخص من قبيلة الداجو، عادوا إليها من مخيمات النازحين في سياق العودة الطوعية أو في إطار العودة الموسمية.

ويعيش 292 ألف شخص في محلية بليل، منهم 246 ألف فرد بحاجة إلى مساعدات إنسانية، وسط توقعات بوصول 43 ألف شخص من سكان محلية بليل إلى أزمة فوق مستويات انعدام الأمن الغذائي.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق