الضريبة: “الفوترة” يستوعب الأنظمة المحوسبة كافة

هلا أخبار – قال مدير عام دائرة ضريبة الدخل والمبيعات، الدكتور حسام أبو علي، إن تطبيق نظام الفوترة الوطني الإلكتروني يعتبر نقلة نوعية في الإصلاحات الضريبية.

وأوضح، خلال ندوة عقدت في مبنى اتحاد شركات التأمين، أن نظام الفوترة قادر على استيعاب الأنظمة المحوسبة كافة من خلال الربط الإلكتروني ومواءمتها مع النظام وبالتالي انضمام جميع المكلفين من مختلف القطاعات، كما ويتسم بسهولة الاستخدام، ويتمتع بأمان عالٍ، ويتميز بحماية البيانات ويحافظ على سريتها.

وأشار إلى أن نظام الفوترة يتيح إصلاح الأخطاء والتعديل، وسيعمل على توحيد أسس وأركان الفواتير لجميع المكلفين، ولن يرتب أي تكاليف أو أعباء مادية على الفئات الملزمة بإصدار الفاتورة، كما وسيساهم في سرعة إنجاز المعاملات الضريبية للمكلفين وتسريع حصولهم على إبراء الذمة الضريبية، إضافة إلى تعزيز الثقة بين الدائرة والمكلفين.

ودعا شركات التأمين والمكلفين كافة إلى سرعة الانضمام إلى نظام الفوترة، منوها بأنه وفي حال طلب أي مساعدة سيتم تفديمها من خلال فرق عمل تم تخصيصها لمساعدة المكلفين وإرشادهم وتوعيتهم حول كيفية الربط على نظام الفوترة واستخدام إحدى المنصات التي تناسب كل مكلف منهم.

من جانبه، قال مدير اتحاد شركات التأمين، الدكتور مؤيد الكلوب، إن نظام الفوترة يعتبر إضافة نوعية للخدمات التي تقدمها دائرة ضريبة الدخل والمبيعات، كما أنه يساهم في منع التدخل البشري وبالتالي يقلل من الأخطاء البشرية.

وأضاف أنه من الواجب على الجميع تطبيق نظام الفوترة والانضمام إليه والالتزام به.

وأشاد بالشراكة بين الدائرة والاتحاد لما فيه مصلحة المكلفين والأعضاء.

وتم تقديم عرض تفصيلي حول النظام، وأجاب مدير عام دائرة ضريبة الدخل والمبيعات على استفسارات ممثلي شركات التأمين والحضور.

وحضر اللقاء مساعدي المدير العام والمستشارين وعدد من مدراء المديريات في ضريبة الدخل والمبيعات وممثلي شركات التأمين.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق