اختتام مشروع “تمكين أمهات أطفال التوحد”

هلا أخبار – اختتمت الجمعية الأردنية للتوحد وجمعية روابي جرش الخيرية مشروع (تمكين أمهات أطفال التوحد ) والذي يأتي ضمن مُكوّن مؤسسات المجتمع المدني الذي تنفذه منظمة الخبرة الفرنسية بالشراكة مع وزارة التنمية الإجتماعية تحت مظلة “مشروع دعم الإتحاد الأوروبي للحماية الاجتماعية في الأردن” الممول من الإتحاد الأوروبي.

وخلال حفل الختام الذي نظمته الجمعية الأردنية للتوحد و جمعية روابي جرش الخيرية أمس الثلاثاء في محافظة جرش والذي أقيم تحت رعاية مديرة التنمية الاجتماعية السيدة بثينة العجلوني والتي أعربت عن تقديرها للجهود التي بذلتها الجمعية الأردنية للتوحد و جمعية روابي جرش إضافة الى الدعم السخي الذي قدم من قبل منظمة الخبرة الفرنسية.

و أكدت على أهمية مواصلة تقديم الدعم للأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد وتدريبهم و توفير الدعم المجتمعي لهم إضافة إلى تقديم الوعي اللازم لأهاليهم ليتمكنوا من التعامل معهم بشكل صحي و صحيح.

ولفتت إلى ان وزارة التنمية الإجتماعية تؤمن بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وتسعى الى توفير المظلة الكاملة لهم و توفير كل سبل الدعم بمختلف اشكالة لهم.

مديرة المشروع السيدة عائشة عبد اللطيف قالت أن هذا المشروع له أهمية كبيرة ورغم التحديات إلا أنه أتى بنتائج إيجابية على الأمهات المشاركات وأطفالهن .

و أعربت عبد اللطيف عن أملها بتجديد المشروع مع مجموعة أخرى من الأمهات أو استكمال المشروع بخطوة ثانية مع نفس الأمهات للحصول على فرصة أفضل للتمكين.

من جهته قال رئيس الجمعية الأردنية للتوحد السيد علي مراد أن دور الأسرة مهم للوصول إلى وضع أفضل للأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد مؤكداً اهمية الوصول الى افضل الخدمات التي تقدم لتلك الفئة في الأردن عن طريق توفير الدعم و التعاون مع الجهات ذات العلاقة.

والقى رئيس جمعية روابي جرش الخيرية الأستاذ عادل نظامي كلمة رحب بها بالحضور وأعرب عن سعادته بنجاح المشروع ومدى أهمية الشراكة لتنفيذ مثل هذه المشاريع في محافظة جرش التي لا زالت بحاجة للخدمات الموجهة لذوي الإعاقة بشكل عام و لذوي اضطراب طيف التوحد بشكل خاص.

ومندوبا عن منظمة الخبرة الفرنسية حضر الأستاذ أمين المعايطة المراقب الفني للمشاريع التي نفذت في محافظة جرش

وألقى كلمة أوضح فيها دور المنظمة في المشاريع الممولة تحت مشروع دعم الحماية الاجتماعية وعبر عن سعادته وفخره بنجاح المشروع

وقدمت السيدة سناء العمور وهي إحدى الأمهات المشاركات في المشروع كلمة نيابة عن الأمهات بينت فيها الفائدة التي حصلت عليها من مشاركتها وكذلك أعلنت إنشاء مجموعة الدعم الأسري لأهالي أطفال التوحد في محافظة جرش وتحت مظلة جمعية روابي جرش الخيرية.

كما شارك بفقرات الحفل بعض الأطفال من ذوي اضطراب طيف التوحد وقدموا فقرات متنوعة منها الافتتاح بآيات من الذكر الحكيم وفقرة إنشاد.

و استهدف المشروع تدريب عشرين سيدة من أمهات أطفال التوحد تدريبات متخصصة منحتهن المزيد من المعرفة والعلم والمهارات لتفهم احتياجات أطفالهن وليصبحن أكثر قدرة على التعامل معهم.

وتم ايضا من خلال المشروع استهداف الأطفال وعمل زيارات منزلية وتقييمات من قبل عدة تخصصات ووضع برامج منزلية لكل طفل على حدة حيث تم متابعة تلك البرامج المنزلية لمدة ثلاثة أشهر.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق