الذوادي وإنفانتينو يشيدان بدور متطوعي المونديال

هلا أخبار – أشاد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث ورئيس بطولة كأس العالم 2022 لكرة القدم، بالدور الكبير للمتطوعين في نجاح النسخة الاستثنائية والتاريخية من المونديال، التي استضافتها قطر من 20 تشرين الثاني/نوفمبر إلى 18 كانون الأول/ديسمبر 2022.

ووصف الذوادي المتطوعين بأنهم كانوا القلب النابض للبطولة، وقال في تصريحات نشرتها اللجنة في بيان اليوم الأربعاء :”لولا جهود المتطوعين، لتعذر نجاح البطولة. لقد مارسوا عملهم بحماس وشغف منقطع النظير، وطغت روحهم الإيجابية على الأجواء العائلية التي تميز بها المونديال. نفخر بتعاوننا مع المتطوعين في تحقيق هذا الإنجاز التاريخي، وستظل قطر ممتنة لهم للأبد.”

ومن جانبه، وصف جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، المتطوعين الذين اشتركوا في تنظيم البطولة بأنهم “الأفضل على الإطلاق”.

وشارك أكثر من 20 ألف متطوع من 150 دولة في تنظيم المونديال، وجرى توزيعهم على 25 موقعا من بينها استادات المونديال الثمانية، والفنادق، ومطار حمد الدولي، ومطار الدوحة الدولي، وكورنيش الدوحة، ومهرجان الفيفا للمشجعين.

وتولى المتطوعون تنفيذ العديد من المهام المختلفة شملت إصدار التذاكر، وخدمات الجمهور والإعلاميين، إلى جانب إجراءات المراسم والبروتوكول، كما كان للمتطوعين دور مهم في صنع أجواء احتفالية خلال أيام المباريات.

وعلى صعيد انطباعات المتطوعين عن البطولة، قال المواطن القطري حبيب خلفان، الذي تطوع في استاد البيت: “غمرني سيل من المشاعر المختلطة قبيل افتتاح البطولة. كنت متوترا في البداية، ولكن ما أن انطلق حفل الافتتاح حتى ذهب القلق وحل مكانه شعور بالفخر لمشاركتي في تنظيم كأس العالم. لقد تعلمت خلال فترة التطوع مهارات عديدة وكونت صداقات سأحافظ عليها للأبد.”

وسجل برنامج التطوع في مونديال قطر 2022 رقما قياسيا على مستوى أعداد المتقدمين، حيث زادت طلبات التطوع عن 500 ألف طلب لأفراد من 209 جنسيات، وأجريت مقابلات مع أكثر من 58 ألف مرشح، وشارك المتطوعون الذين جرى اختيارهم في برنامج تدريبي قبل انطلاق المونديال.

وقال البرازيلي براوليو ماركيز، أحد المتطوعين الدوليين الذين بلغ عددهم ثلاثة ألاف متطوع: “تطوعت قبل ذلك في مونديال البرازيل 2014، ولكنني لم أعش وقتها أجواء كأس العالم كما تمنيت، لأن البطولة كانت تقام في بلدي وكنت في موقع واحد لم أغيره”.

وزاد: “أما تجربة مونديال قطر، فكانت فريدة، حيث عشت أجواءها كاملة طيلة فترة البطولة. لقد استمتعت بالتواصل اليومي مع أشخاص من مختلف الثقافات وبأجواء كأس العالم على مدار اليوم وفي جميع أيام الأسبوع. لقد كانت تجربة لا تنسى.”

من جانبها، أعربت الباكستانية أكزنس عبدلينا، التي تطوعت في استاد 974، عن شعورها بالحنين إلى قطر، وقالت :”أفتقد قطر بالفعل، ستظل هذه البطولة محفورة في قلبي ووجداني.”

يشار إلى أن قطر استقبلت أكثر من 1.4 مليون زائر خلال فترة البطولة التي امتدت 29 يوما، وتخطى عدد التذاكر المباعة أكثر من 4ر3 مليون تذكرة.

وأتاحت المسافات المتقاربة بين الاستادات الفرصة لآلاف المشجعين لحضور أكثر من مباراة في اليوم الواحد خلال الأدوار الأولى من منافسات البطولة، كما شهد المونديال مباريات مثيرة، وحقق رقما قياسيا في عدد الأهداف المسجلة في تاريخ بطولات كأس العالم، برصيد 172 هدفا.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق