أوقاف القدس: عام 2022 الأعلى في الانتهاكات

هلا أخبار – أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، اليوم الخميس، أن أكثر من 48 ألف مستوطن اقتحموا المسجد الأقصى خلال العام 2022.

جاء ذلك في بيان أصدره مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى المبارك، الشيخ عزام الخطيب.

وذكر البيان الذي نقلته وكالات أنباء، “كان عام 2022 الأبرز والأعلى من حيث الانتهاكات بحق المسجد الأقصى المبارك، حيث تزايدت حدة ووتيرة الاقتحامات خلال هذا العام ليصل مجموع المتطرفين اليهود المقتحمين من جهة باب المغاربة للمسجد الأقصى المبارك إلى 48 ألفًا و238 متطرفًا”.

وحذر الخطيب، وفق البيان، من “الانتهاكات التي ترتكبها سلطات الاحتلال بحق المسجد الأقصى المبارك”.

وأضاف أنه “لم تتوقف الانتهاكات عند حد عسكرة الساحات وتحويل المسجد إلى ثكنة عسكرية، بل تجاوز إلى قيام المجموعات اليهودية المتطرفة بتصرفات استفزازية لمشاعر المسلمين”.

وأشار الخطيب إلى أن “التصرفات الاستفزازية شملت صلوات وأداء لطقوس تلمودية علنية وأناشيد وغناء ورقص داخل الباحات، عدا عن رفعهم للإعلام الإسرائيلية داخل باحات المسجد الأقصى المبارك في مناسبات وأعياد يهودية خلال العام الحالي”.

وأردف أن “المقتحمين كانوا غير آبهين لما يمثله هذا المسجد كونه جزء من عقيدة ملياري مسلم حول العالم، في ظل تطورات خطيرة وسريعة تقودها حكومات يمينية إسرائيلية متطرفة ستؤدي إلى إشعال فتيل حرب دينية في المنطقة والعالم”.

وأكد الخطيب على “إسلامية المسجد الأقصى المبارك بمساحته البالغة 144 دونما وبجميع معالمه ومرافقه فوق الأرض وتحتها”.

وتابع “إنه مسجد خالص للمسلمين وحدهم في جميع أنحاء العالم لا يقبل القسمة ولا الشراكة رغم جميع محاولات تغير الوضع الديني والتاريخي والقانوني القائم منذ أمد للمسجد الأقصى المبارك”.

وقررت سلطات الاحتلال أحاديا منذ العام 2003 السماح لمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى بحراسة الشرطة الإسرائيلية على الرغم من اعتراضات الأوقاف الإسلامية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق