نتنياهو يعود إلى السلطة بحكومة يمينية متشددة

هلا أخبار – يعود بنيامين نتنياهو الخميس إلى السلطة في إسرائيل بعد تزعمه المعارضة لأشهر عدة ليقود ما يصفه محللون بالحكومة الأكثر يمينية في تاريخ الدولة العبرية.

ويتوقع رئيس المعهد الإسرائيلي للديموقراطية يوهانان بليسنر “أن تأخذ هذه الحكومة البلاد إلى مسار جديد تماما”.

في ربيع العام 2021، أطاح تحالف متنوع أيديولوجيا من اليسار والوسط وحزب عربي بنتانياهو بعد 12 عاما متواصلة في السلطة، وقاد ذلك التحالف كل من الزعيم المؤيد للاستيطان نفتالي بينيت والمذيع السابق يائير لبيد.

لكن لطالما تعهد نتانياهو العودة إلى السلطة وإعادة بناء اليمين.

والخميس، اعرض رئيس الوزراء حكومته الجديدة أمام البرلمان للمصادقة عليها.

وأفضت انتخابات الأول من تشرين الثاني/نوفمبر والتي كانت الخامسة خلال أربع سنوات إلى فوز نتنياهو وشروعه في مفاوضات مع الأحزاب الدينية المتشددة واليمينية المتطرفة التي خاضت الانتخابات، ومن بينها حزبا “الصهيونية الدينية” بزعامة بتسلئيل سموطريتش و”القوة اليهودية” بزعامة إيتمار بن غفير.

وسيتولى الرجلان المعروفان بتصريحاتهما المعادية للفلسطينيين، ملف الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة وجيش الاحتلال الذي سيعمل في الأراضي الفلسطينية التي تحتلها الدولة العبرية منذ العام 1967.

– “تسييس القانون” –
ورأى بليسنر أن الحكومة المقبلة “ستكون كالحلم لشركاء نتنياهو”، مضيفا ” … حلم من طرف واحد وكابوس للطرف الآخر”.

الثلاثاء، صوت البرلمان الإسرائيلي على مجموعة من القوانين الخاصة بالحكومة الجديدة من بينها قانون يسمح للنائب أرييه درعي من حزب شاس بتولي حقيبة وزارية رغم ارتكابه سابقا مخالفات ضريبية.

كما تم التصويت على قانون يسمح بتوسيع سلطة بن غفير كوزير للأمن الداخلي ليشمل جهاز الشرطة أيضا.

ودفعت هذه القرارات الجديدة بمسؤولين بارزين في إسرائيل للتعبير عن مخاوفهم.

ومن بين هؤلاء المدعي العام غالي باهراف-ميارا الذي حذر من “تسييس مؤسسات إنفاذ القانون” على اعتبار أن هذا من شأنه “توجيه ضربة خطيرة لأهم المبادئ الأساسية لسيادة القانون”.

أما قائد الجيش أفيف كوخافي فقد أعرب الإثنين خلال اتصال هاتفي مع نتنياهو عن مخاوفه من السماح لزعيم “الصهيونية الدينية” بتسلم شؤون الإدارة المدنية في الضفة الغربية والتابعة لوزارة الدفاع.

وبحسب محللين فإن نتنياهو قدم تنازلات كبيرة لليمين المتشدد على أمل أن يحصل على حصانة قضائية أو إلغاء محاكمته بتهم فساد.

بالنسبة لأستاذ العلوم السياسية في جامعة إسرائيل المفتوحة دينيس شاربيت فإن “هذه الحكومة تمثل إضافة لضعف نتنياهو السياسي، المرتبط بعمره ومحاكمته، وحقيقة أن لدينا عائلة سياسية جديدة من اليمين الثوري المتشدد لم يسبق ان شهدناها بمثل هذه القوة في إسرائيل”.

وأضاف شاربيت أن سموطريتش وبن غفير “لديهما تعطش شديد للسلطة ويعرفان أن ما لن يحصلا عليه خلال ثلاثة أو ستة أشهر أو حتى عامين، لن يحدث”.

ورأى أستاذ العلوم السياسية أن أولوية هذين الزعيمين من اليمين المتطرف تتركز حول “الأراضي” الفلسطينية.

وقال حزب الليكود بزعامة نتنياهو في بيان الأربعاء إن الحكومة ستواصل التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة.

ويعيش في الضفة الغربية نحو 475 ألف مستوطن يهودي في مستوطنات تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولي.

– انفجار قادم –
أشار باسم نعيم أحد قادة حركة حماس الإسلامية إلى أن “هناك خطوطا حمراء كثيرة … الأقصى، الضم، الأسرى الفلسطينيون (في إسرائيل)”.

وأضاف “في حال توجه بن غفير كوزير إلى الأقصى فسيكون ذلك تجاوزا لكل الخطوط الحمراء وسيقود إلى انفجار”.

وشهدت الأشهر القليلة الماضية زيارات عدة قام بها بن غفير ل”ثالث الحرمين الشريفين” بعد المسجد الحرام في مكة والمسجد النبوي في المدينة المنورة في السعودية. بينما تعدّ باحة المسجد الأقصى التي يطلق عليها اليهود اسم جبل الهيكل، أقدس موقع في الديانة اليهودية.

وتشهد باحات المسجد الأقصى الواقع في المدينة القديمة من القدس الشرقية، بانتظام مواجهات بين شرطة الاحتلال الإسرائيلية وفلسطينيين وتعتبر مصدر توتر شديد منذ عقود.

ويمكن لغير المسلمين زيارة الموقع الديني لكن دون الصلاة فيه.

بالنسبة للفلسطينيين، ستعتبر زيارة وزير إسرائيلي لموقع مقدس خطوة استفزازية.

والثلاثاء، أعرب وزير الدفاع الإسرائيلي المنتهية ولايته بيني غانتس عن “خوفه” من “التوجه المتطرف” للحكومة المقبلة والذي رأى أنه يضر بأمن إسرائيل.

وقال غانتس “أعتقد أنه وفي حال تصرفت الحكومة بطريقة غير مسؤولة فقد تتسبب بتصعيد أمني”.

(أ ف ب)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق