غانتس يحذر غالانت: أمن إسرائيل مرهون بأهواء المتطرفين

هلا أخبار – حذر وزير الجيش الإسرائيلي السابق بيني غانتس، خلفه يوآف غالانت من انقسام الوزارة، وسيطرة أهواء من سماهم المتطرفين عديمي الخبرة على أمن إسرائيل.

جاء ذلك خلال لقاء جمعهما في مقر وزارة الجيش الاسرائيلي بـ “الكرياه” بتل أبيب، وفق تدوينة نشرها غانتس مساء الجمعة على حسابه بموقع فيسبوك (تابع لشركة ميتا الأمريكية المحظورة في روسيا بسبب أنشطتها المتطرفة)، وفق القناة “12” الإسرائيلية.

وقال غانتس: “بالأمس، عندما نزلت للمرة الثانية في حياتي من الطابق 14 في الكريا مع فهم أن المسؤولية عن أمن إسرائيل قد نزلت من على كاهلي، شعرت بشعورين متضاربين. راحة – في الليالي التي يمكنني النوم فيها على التوالي دون الجلوس في حفرة أو الانتظار بجانب الهاتف الأحمر. ومن ناحية أخرى، خوف حقيقي على أمن إسرائيل، الذي يعتمد الآن على أهواء المتطرفين عديمي الخبرة”.

ومضى غانتس: “عندما التقيت اليوم مع خلفي يوآف غالانت، وأتمنى له التوفيق، قلت له اني منزعج جدا من انقسام وزارة الجيش وتداعيات التصرفات المتطرفة في الحكومة والتي قد تكون لها آثار استراتيجية”.

وقال: إنه “يغادر منصبه في نهاية عامين ونصف وهو يشعر بالرضا،ولكن بقلق حقيقي على أمن إسرائيل”.

وحوت الاتفاقات الائتلافية التي أبرمها رئيس الوزراء الجديد بنيامين نتنياهو من أحزاب اليمين في معسكره، بنودا بينها تعيين وزير إضافي بوزارة الجيش ليتولى ما تسمى “الإدارة المدنية” بالضفة الغربية المحتلة، وسط تحذيرات من خطورة ذلك على الجيش ووحدة قراره.

وشغل غانتس منصب وزير الجيش مرتين على التوالي الأولى في 17 مايو/آيار 2020 في حكومة نتنياهو التي لم تصمد كثيرا، والثانية في 13 يونيو/حزيران 2021 ولمدة عام ونصف العام ضمن ما سميت بحكومة الوحدة، التي خسر معسكرها الانتخابات الأخيرة التي أجريت مطلع الشهر الماضي، ليعود نتنياهو مجددا رئيسا للوزراء مع تحالف من أحزاب يمينية متطرفة.

وتضم حكومة نتنياهو أحزابا من أقصى اليمين وسط مخاوف في الداخل والخارج من نهجها بما في ذلك في التعامل مع الفلسطينيين بالضفة الغربية ومن ضمنها القدس الشرقية وملف الاستيطان، والأقلية العربية داخل إسرائيل. (معا)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق