بريطانيا تضغط للانضمام إلى مجموعة تجارية عالمية

بعد عام من الانفصال عن الاتحاد الأوروبي

هلا أخبار – قالت بريطانيا إنها ستتقدم بطلب رسمي للانضمام إلى المجموعة التجارية العالمية المعروفة باسم الشراكة الشاملة والتقدمية عبر المحيط الهادئ بعد عام واحد من خروجها الاتحاد الأوروبي.

وستجري وزيرة التجارة الدولية البريطانية ليز تروس محادثات مع اليابان ونيوزيلندا الأسبوع المقبل لطلب الانضمام إلى المجموعة التجارية، حيث من المقرر أن تبدأ المفاوضات الرسمية هذا العام.

وجاء في بيان لتروس يوم السبت قالت فيه: "نحن في مقدمة قائمة الانتظار ونتطلع إلى بدء مفاوضات رسمية خلال الأشهر المقبلة".

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون "بعد عام واحد من خروجنا من الاتحاد الأوروبي، نقيم شراكات جديدة ستحقق فوائد اقتصادية هائلة لشعب بريطانيا".

وتعتبر اتفاقية الشراكة الشاملة والتقدمية عبر المحيط الهادئ الاسم المعدل لاتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ، وهي اتفاقية تجارية إقليمية روجت لها إدارة الرئيس الأمريكي آنذاك باراك أوباما. وانسحب خليفته دونالد ترامب منها بعد وقت قصير من توليه منصبه في أوائل عام .2017

وتضم المجموعة اليابان وكندا واستراليا ونيوزيلندا والمكسيك وسنغافورة وفيتنام. وكانت الولايات المتحدة تخطط في الأصل للانضمام، لكن ترامب سحب بلاده من المفاوضات.

وتسعى بريطانيا إلى مجموعة من الاتفاقيات التجارية بعد خروجها رسميا من الاتحاد الأوروبي في بداية عام 2020 والسوق الموحدة للاتحاد الجمركي للكتلة بعد انتهاء فترة انتقالية مدتها 11 شهرا.

وقالت وزارة التجارة الدولية في بيان يوم السبت "على عكس عضوية الاتحاد الأوروبي، فإن الانضمام لا يتطلب من المملكة المتحدة التنازل عن سيطرتها على قوانيننا أو حدودنا أو أموالنا".

(د ب أ)

زر الذهاب إلى الأعلى