اتفاقية لنقل وتوريد الغاز لمنطقة القويرة الصناعية

هلا أخبار – وقعت شركة تطوير العقبة الذراع المطور لسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، وشركة فجر الأردنية المصرية لنقل وتوريد الغاز الطبيعي اليوم الخميس، اتفاقية لبناء و تشغيل نقطة ربط و محطة لتزويد الغاز الصناعي من الخط العربي إلى منطقة القويرة الصناعية بتزويد الغاز الصناعي.

ووقع الاتفاقية الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة حسين الصفدي، ورئيس هيئة المديرين في شركة فجر المصرية الأردنية المهندس فؤاد رشاد، برعاية وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور صالح الخرابشة، ووزير البترول والثروة المعدنية المصري طارق الملا، ورئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة نايف الفايز.

وتضمنت الاتفاقية، تزويد الغاز الصناعي من الخط العربي إلى منطقة القويرة الصناعية على مساحة 1800 دونم، كمرحلة أولى في المناطق الصناعية التنموية الأخرى في المنطقة، وبقدرة تصل إلى 90 ألف متر مكعب في الساعة.

وتعد المحطة الأولى لتزويد الغاز الصناعي الآمن للمناطق الصناعية، الأمر الذي يسهم بشكل كبير في تحفيز وتشجيع المستثمرين على استخدام الغاز الرخيص والنظيف و الآمن للطاقة المطلوبة في جميع الصناعات، وسيجري لاحقا تنفيذ شبكة داخلية ضمن المنطقة الصناعية لتزويد المستثمرين الصناعيين كافة بالغاز لاستقطاب وجذب أكبر عدد من الاستثمارات.

من جهته، أكد الخرابشة أهمية الاتفاقية لتخفيف الأعباء عن القطاع الصناعي وجذب الاستثمارات، مشيرا إلى أن فاتورة الطاقة تشكل عبئا وتحديا للقطاعات الصناعية المختلفة لا سيما القطاع الصناعي.

وأوضح أن تواجد العديد من المشاريع المتعلقة بقطاع التعدين في المملكة والتنقيب عن خامات النحاس والذهب والمتعلقة بتنقية خامة السيلكا، يتطلب توفير منطقة صناعية ومرافق بنية تحتية ومصادر للطاقة، لافتا إلى أن تواجد منطقة القويرة الصناعية سيشجع هذه الصناعات التحويلية لا سيما وأنها مزودة بالغاز الطبيعي الذي يشكل مصدر طاقة بكلف معقولة وهو أكبر تحد يواجه مثل هذا النوع من الصناعات في المملكة.

وأشار الخرابشة إلى أن منطقة القويرة الصناعية تعد المحطة الأولى من برنامج وطني أطلقته الحكومة لإيصال الغاز الطبيعي لجميع التجمعات والمناطق في المملكة مستقبلا، لافتا إلى أن الوزارة رصدت هذا العام مخصصات مالية لإيصال شبكة الغاز الطبيعي لمنطقة الروضة الصناعية بمدينتي معان والموقر الصناعية.

من جانبه، أشاد الملا بالتعاون القائم بين مصر والمملكة في مجال الطاقة داعيا إلى العمل على توسيع قاعدة المشاريع المشتركة بين البلدين بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين.

وأكد أهمية التجربة الأردنية في مجال تخفيف كلف استيراد الطاقة وتقليل قيمة الفاتورة النفطية من خلال التوجه إلى مشاريع الطاقة المتجددة والصناعات الموفرة للطاقة والمناطق الصناعية المزودة بالغاز الطبيعي، مبديا استعداد بلاده تعزيز التعاون مع المملكة في مختلف المجالات، خاصة بالغاز الطبيعي المخصص للصناعات والمنازل.

وقال الملا إن منطقة القويرة الصناعية التي سيجري العمل على تزويدها بالغاز الطبيعي تعد انموذجا نعمل من خلاله على إدخال الغاز الطبيعي كمصدر للطاقة في الصناعات المختلفة ليصار إلى استغلاله بشكل كبير مستقبلا في جميع أنواع الصناعات، وتوصيله للمنازل والعمل على إنشاء محطات لتزويد السيارات وغيرها من المشاريع التي ستحدث نقلة نوعية مهمة في الصناعات.

بدوره، لفت الصفدي إلى أن الاتفاقية تشكل شريانا مهما للبدء في إطلاق و جذب الاستثمارات في منطقة القويرة الصناعية خاصة وأن المنطقة تعد الأولى في المملكة التي يجري تشغيلها من خلال الغاز الطبيعي.

وشدد على أن شركة تطوير العقبة تسعى دوما إلى توفير التسهيلات والحوافز والأعمال الممكنة داخل العقبة وخارجها؛ لتحفيز الباحثين عن الفرص الاستثمارية لبناء استثماراتهم في العقبة و محيطها، لافتا إلى أن القويرة الصناعية بعد هذا الربط ستكون إحدى اهم المناطق الصناعية بالمملكة.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق