بلدية إربد تعالج العيوب التي كشفها المنخفض الأخير

هلا أخبار – قال رئيس بلدية إربد الكبرى الدكتور نبيل الكوفحي، إن كوادر البلدية وفرق الطوارىء فيها تعمل على مدار الساعة، وهي في سباق مع الزمن لمعالجة العيوب التي كشفت عنها الأمطار الغزيرة التي هطلت خلال المنخفض الأخير.
وقال الكوفحي لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إن كوادر البلدية باشرت منذ صباح أمس بإيجاد الحلول المؤقتة لعدد من النقاط الساخنة في عدد من شوارع المدينة والمتصلة بتجمع المياه فيه وارتفاع منسوبها بالإضافة إلى طمر الحفر ومعالجة الهبوطات وإعادة بعض شبكات تصريف مياه الأمطار للعمل بكامل طاقتها الاستيعابية.
وأشار الكوفحي إلى أن العمل يجري لمعالجة أماكن تجمع المياه في شارع فلسطين والمنطقة الواقعة بين دوار البياضة ودوار الشوحة على طريق إربد بيت راس إلى جانب توزيع ورش العمل والصيانة على عدد من الشوارع في الصريح والحصن وإيدون وبشرى وسال وعدد من الشوارع الفرعية في المدينة التي كشفت الأمطار عن حاجتها لمعالجات فورية.
وبحسب الكوفحي، فقد تم التعامل مع أكثر من 40 حالة حرجة وبخاصة المتعلقة منها بإرتفاع منسوب المياه ومداهمتها للمنازل وتأثيرها على حركة المرور وطمر الكهوف التي كشفت عنها الأمطار في مقبرة تل إربد ووضع خرسانة إسمنتية عليها حفاظًا على رفات الأموات.
وبين الكوفحي، أن فرق الصيانة والأشغال في البلدية تمكنت من إنهاء معالجة الهبوطات على دوار الثقافة ومناهل تصريف مياه الأمطار في المنطقة وعدد من المناطق الأخرى كدوار القبة .
وأكد، أن العمل مستمر وبجهود مكثفة للقيام بمعالجات لأكبر عدد من النقاط الساخنة والحرجة التي ظهرت في شوارع مدينة إربد والمناطق التابعة لبلدية إربد الكبرى.
وأوضح، أن الأمطار الأخيرة كشفت الحاجة إلى ضرورة إعادة إنشاء عدد من الشوارع بشكل كامل، كما هو الحال في الشارع الواقع بين إشارتي الصريح وحوارة وشارع إربد مول – مجمع الأغوار الجديد والشوارع التي تقع خلف إربد سيتي سنتر.
وكشف الكوفحي عن وجود عطاء بقيمة 1.8 مليون دينار لهذه الغايات في مراحله الأخيرة وسيصار لتنفيذه في حال سمحت الظروف الجوية بذلك .
من جانب آخر، أكد مدير شركة مياه اليرموك المهندس حسن الهزايمة، أن كوادر الشركة عملت على إعادة تأهيل مناهل الصرف الصحي في عدد من شوارع المدينة وإعادتها للعمل بكامل طاقتها الاستيعابية.
وبين الهزايمة، أن الشركة وبالتنسيق مع المقاولين عالجت معظم هذه المشاكل باستثناء بعض الخطوط الناقلة التي تحتاج لفترات طويلة وظروف جوية مناسبة نظرًا لطول مقاطع الكسر فيها خصوصًا الخط الناقل من بلدات بني عبيد إلى محطة ألشلاله .
وكان مدير زراعة إربد الدكتور عبد الحافظ أبو عرابي، قال إن معدل الهطولات المطرية تجاوز معدلاته لمثل هذا الوقت من الموسم المطري ما ينعكس إيجابا على المياه الجوفية وآبار التجميع والزراعات والمحاصيل الحقلية البعلية الصيفية والشتوية والأشجار والغطاء النباتي بشكل عام
–(بترا)





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق