رئيس الوزراء يرعى حفل خرِّيجي المجلس العربي للاختصاصات الصحيَّة

هلا أخبار – مندوباً عن سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، رعى رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة، اليوم السبت حفل تخريج فوج من المتفوقين من الأطباء الاختصاصيين في برامج المجلس العربي للاختصاصات الصحية للعام 2022.

ووزع الخصاونة الدروع التكريمية على رؤساء الهيئة العليا للمجلس العربي للاختصاصات الصحية السابقين، والأمناء العامين السابقين. كما وزع وزير الصحة رئيس الهيئة العليا للمجلس بالنيابة الدكتور فراس الهواري، الشهادات على المتفوقين من الخريجين، بحضور وزير الاتصال الحكومي فيصل الشبول، ووزير السياحة والآثار مكرم القيسي.

ويُعتبر الاحتفاء بالخريجين من برامج المجلس العربي وتكريم المتفوقين منهم، تقليدا جديدا يقام لأول مرة منذ تأسيس المجلس العربي للاختصاصات الصحية، والذي يأتي بالتزامن مع ملتقى المجلس العربي، والاحتفال بمرور 45 عاماً على تأسيسه، والالتقاء بالمؤسسين من وزراء الصحة العرب، ووفد من جامعة الدول العربية، وشركاء المجلس، وأعضاء الهيئة العليا واللجان التنفيذية للمجالس العلمية، بحضور نحو 300 طبيب من أصحاب الفكر العلمي والاختصاص من المؤسسات الصحية والأكاديمية المختلفة من 22 دولة عربية.

وقال وزير الصحة، رئيس الهيئة العليا للمجلس العربي للاختصاصات الصحية بالنيابة الدكتور فراس الهواري في كلمة له خلال الحفل: “نرحب بأهلنا من الدول العربية الشقيقة المشاركين في هذا الحفل من الوزراء والوفود الذين شرفونا بقدومهم إلى بلدهم الثاني الأردن”.

وأضاف، أن المجلس العربي للاختصاصات الصحية، مؤسسة عربية رائدة، وتعتبر من أنجح مؤسسات العمل العربي المشترك باعتبارها حاضنا رئيسا لبناء إمكانيات أبنائنا من العاملين في القطاع الصحي وتوجيهها وصقلها خدمة للأنظمة الصحية في مختلف الدول العربية، تحقيقا لرسالة المجلس التي خطها وزراء الصحة العرب المؤسسون قبل 45 عاما، والتي تتمثل في تحسين الخدمات الصحية عن طريق تأهيل اختصاصيين ذوي كفاءة مهنية وعلمية عالية.

وتابع “نفخر بالدور الذي تقوم به المملكة الأردنية الهاشمية في دعم المجلس واستضافة أنشطته العديدة وتوفير كافة التسهيلات التي تمكنه من أداء رسالته على الوجه الأكمل”، مقدما التهنئة لخريجي المجلس للعام 2022، وثمن تشكيلات المجلس والمجالس العلمية ومراكز التدريب على امتداد الوطن العربي.

وبين أن المجلس العربي للاختصاصات الصحية يشهد اليوم نهضة حقيقية بدعم من مجلس وزراء الصحة العرب، تجلت في عملية تطوير شاملة بدأت بتحديث أنظمته الأساسية ولوائح عمله الداخلية واعتماد التخطيط الاستراتيجي منهجا له، سعيا منه للتوجه نحو الوضع المأمول بفضل ما يتمتع به من سمات وخصائص تميزه عن غيره من المؤسسات المماثلة، كما انتهج المجلس سياسة التحول الرقمي في مختلف أعماله، والتي أشرت جائحة كورونا على أهميتها.

ولفت إلى أن المجلس بدأ في تحسين البنية التحتية الرقمية بهدف خلق علاقة شفافة مع جميع المتعاملين معه للارتقاء بجودة الخدمات التي يقدمها، وقد تمكن بجهود القائمين في الأمانة العامة من تحقيق التقدم في العديد من المجالات، وفي مقدمتها استخدام المنصات الرقمية العالمية في تنفيذ الامتحانات وعقد أنشطة تشكيلاته المختلفة إلكترونيا، مبينا سعي المجلس إلى تعزيز التحول الرقمي من خلال تفعيل منصة التطوير المهني المستمر وإطلاق برنامج عصري للتسجيل الإلكتروني.

من جهته، هنأ الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، المجلس العربي بمناسبة مرور 45 عاما على تأسيسه، كما هنأ المتفوقين من الخريجين الجدد، مؤكدا أن المجلس يعتبر مثالا مضيئا للعمل العربي المشترك، ويحمل رسالة نبيلة في تحسين الخدمات الصحية المقدمة للمواطن العربي وتطويرها، وتخريج الكفاءات العلمية المؤهلة والمدربة.

وقدم أبو الغيط في كلمة مسجلة، اعتذاره بسبب عدم الحضور إلى الملتقى، وذلك لتزامن موعد الملتقى مع تنظيم الجامعة العربية اجتماعات رفيعة المستوى دعما لمدينة القدس المحتلة.

وثمن جهود المملكة الأردنية الهاشمية ملكا وحكومة وشعبا على استضافة المقر المؤقت للمجلس العربي للاختصاصات الصحية، مشيدا بحرص الأردن على دعم جامعة الدول العربية ومؤسسات العمل العربي المشترك.

بدوره، أكد رئيس المكتب التنفيذي الدكتور عادل عدوي، أهمية التعليم والتدريب الطبي المستمر، الذي يعد مطلبا أساسيا بهدف تقديم خدمات الصحية المتميزة للشعب العربي.

ولفت إلى أن رسالة المجلس العربي للاختصاصات الصحية تتمثل بتحسين الخدمات الصحية في الدول العربية عن طريق تأهيل اختصاصيين في المجالات الصحية ذوي كفاءة مهنية وعلمية عالية وفق المعايير العالمية.

وقال أمين عام المجلس العربي للاختصاصات العربية الدكتور عمر الرواس، إن المجلس خرّج 1990 طبيبا مختصا لعام 2022، وأن تكريم اليوم لـ 50 طبيباً من المتفوقين منهم، مبينا أن المجلس تمكن منذ 1978 من تخريج أكثر من 25 ألفاً من الأطباء الاختصاصيين إلى جانب ما يزيد على 22 ألفا من المتدربين المسجلين في برامجه المختلفة.

وأضاف الرواس أن الرعاية الملكية الهاشمية لتكريم المتفوقين من خريجي المجلس والأمناء العامين والهيئة العليا، تزيد التخرج ألقاً، وأسهمت في تشجيع الحضور للمشاركة في الملتقى، وتزيد من تنافس الطلبة في الدورات المقبلة للتميز والتفوق والتنافس.

وقدم رئيس المكتب التنفيذي لمجلس الوزراء الصحة العرب، وزير الصحة والسكان بجمهورية مصر العربية الدكتور خالد عبدالغفار كلمة في الحفل، عبر فيها عن اعتزازه بالمجلس العربي للاختصاصات الصحية، وهنأ الخريجين الجدد والمتفوقين منهم.

وطالب رئيس منتدى الخريجين الدكتور عبدالله دحان، رئيس اللجنة التأسيسية للمنتدى، دعم المنتدى للتشجيع على التميز وتعزيز الكفاءات العلمية.

وقال الدكتور أحمد السعدي في كلمة عن رؤساء الهيئة العليا السابقين، ان المجلس تعرض لتحديات كبيرة، ومنها جائحة كورونا، وبحكمة وجهد الزملاء تخطى جميع التحديات من خلال التحول الرقمي.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق