دراسة: التلوث يؤثر على الصحة النفسية

هلا اخبار- توصلت دراسة حديثة إلى أن التعرض طويل الأمد لمستويات مرتفعة من تلوث الهواء يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب المتأخر بين كبار السن.

وقام باحثون من جامعة هارفارد وجامعة إيموري في الدراسة التي نشرت في مجلة “جاما” العلمية بفحص بيانات ما يقرب من تسعة ملايين شخص في برنامج الرعاية الصحية التابع للحكومة الأمريكية لمن تزيد أعمارهم عن 64 عامًا لدراسة آثار تلوث الهواء على الأمريكيين المسنين.

وكان أكثر من 1.52 مليون منهم يعانون من الاكتئاب خلال فترة الدراسة من 2005 إلى 2016 ، وفقًا لما ذكرته شركة التأمين الصحي الحكومية الأمريكية للمواطنين المتقاعدين “ميديكير”، وفقا لما ذكرته مجلة “لايف ساينس” العملية اليوم الأحد.

وقال الباحثون: “لقد لاحظنا ارتباطات ضارة ذات دلالة إحصائية بين التعرض طويل الأمد لمستويات مرتفعة من تلوث الهواء وزيادة خطر تشخيص الاكتئاب في أواخر العمر”.

لوحظ أن الأفراد المحرومين اجتماعيًا واقتصاديًا معرضون لخطر الإصابة بالاكتئاب في أواخر العمر بشكل أكبر بكثير في هذه الدراسة، إنهم يتعرضون في وقت واحد لكل من الضغوط الاجتماعية والظروف البيئية السيئة، بما في ذلك تلوث الهواء.

بالنسبة للدراسة، قام الباحثون بوضع خريطة لمستويات التلوث وقارنوها بعناوين مرضى الرعاية الطبية.

كانت الملوثات التي تعرضوا لها هي الجسيمات الدقيقة مثل الغبار أو الدخان وثاني أكسيد النيتروجين الذي ينبع بشكل أساسي من الانبعاثات المرورية والأوزون الذي ينبعث من السيارات ومحطات الطاقة والمصافي.

وقال الباحثون إن كبار السن قد يكونون عرضة بشكل خاص للاكتئاب المرتبط بالتلوث بسبب ضعفهم الرئوي والعصبي.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق