تأكيد أردني بريطاني على مواصلة دعم أولويات التعاون

هلا أخبار – عقدت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي اجتماعاً مع وزير التنمية الدولية في المملكة المتحدة السيد آندرو ميتشل الذي يزور المملكة بهدف بحث سبل تعزيز علاقات التعاون الثنائي بين الجانبين.

وأكدت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي على أهمية هذه الزيارة في تطوير العلاقات الثنائية بين الجانبين وبما يخدم مصالح البلدين الصديقين، مشيدة بعمق الشراكة الاستراتيجية مع المملكة المتحدة ودورها في دعم الجهود التنموية والإصلاحية، وكذلك دور المملكة المتحدة الداعم للأردن في إطار العمل مع المجتمع الدولي.

كما أعربت عن شكر الحكومة الأردنية للمملكة المتحدة على المساعدات التي قدمتها للأردن وأهميتها في دعم الأولويات الوطنية كمنظومة الحماية الاجتماعية وفي تخطي تبعات جائحة كورونا من خلال دعم برامج صندوق المعونة الوطنية، إلى جانب المساهمة في دعم تمويل مشاريع ذات أولوية تتعلق بمعالجة المياه والتعليم والاصلاحات الاقتصادية والخدمات البلدية، بالإضافة إلى دعم اللاجئين والمجتمعات المستضيفة.

وقد أطلعت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي المسؤول البريطاني على مسارات التحديث الثلاثة السياسي والاقتصادي والإداري وكذلك أهم الأولويات القطاعية ضمن البرنامج التنفيذي للرؤية للأعوام 2023 – 2025 من حيث البرامج والمشاريع للفترة المقبلة، والاصلاحات التي يقوم بتنفيذها الأردن ضمن إطار مصفوفة الإصلاحات الاقتصادية، إلى جانب الجهود التي يعمل عليها الأردن في مجال دعم بيئة الأعمال والاستثمار بما في ذلك قانون الاستثمار الجديد والشراكة بين القطاعين العام والخاص.

كما تم إطلاع المسؤول البريطاني على الأولويات ضمن محاور خارطة طريق تحديث القطاع العام.

وأتاح الاجتماع أيضاً الفرصة للجانبين للتباحث حول أوجه تعزيز العلاقات الثنائية وأولويات التعاون التنموي والاقتصادي المستقبلي بينهما في مجالات مختلفة منها أدوات الائتمان لتحفيز الصادرات والاستثمار، ودعم المشاريع الإقليمية بالبناء على مبادرة مؤتمر لندن حول الأردن التي عقدت في عام 2019، مع تأكيد الجانبين على أهمية استمرار الحوار خلال الفترة المقبلة لمواصلة البحث في الفرص والإمكانات التي تدعم هذه الأولويات.

كما تم التباحث حول الآثار المستمرة لاستضافة أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين، وأثره على الموازنة والاقتصاد الأردني مع التأكيد على أهمية استمرارية مساندة المجتمع الدولي لملف اللاجئين والمجتمعات المستضيفة لهم وكذلك لاستمرارية تقديم وتحسين الخدمات في القطاعات الأساسية مثل الصحة والتعليم والخدمات البلدية وغيرها.

من جانبه، أشاد السيد آندرو ميتشل بالشراكة الاستراتيجية بين الأردن وبريطانيا والتطلع الدائم لتعزيز التعاون بين الجانبين في المجالات ذات الاهتمام المشترك، مشيداً بدور الأردن الحيوي والمحوري في المنطقة بقيادة جلالة الملك المعظم حفظه الله، وكذلك دور الأردن في استقبال اللاجئين السوريين، مبدياً تفهمه لحجم التحديات التي تواجه الأردن والأعباء المترتبة على استقباله للاجئين، وكذلك استمرار وقوف المملكة المتحدة إلى جانب الأردن ودعم المشاريع والبرامج التنموية ضمن رؤية التحديث الاقتصادي، بالإضافة إلى استعداد الجانب البريطاني بتوفير الخبرات والدعم الفني لمساعدة الأردن في تنفيذ هذه الجهود.

وحضر الاجتماع سعادة السفيرة البريطانية لدى المملكة الأردنية الهاشمية السيدة بريدجيت بريند.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق